السبت - 14 ديسمبر 2019
السبت - 14 ديسمبر 2019
 إعلان أبوظبي  في ختام أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية التعاون الإسلامي.
إعلان أبوظبي في ختام أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية التعاون الإسلامي.

«إعلان أبوظبي» في ختام أعمال الدورة الـ46 لمجلس وزراء خارجية «التعاون الإسلامي»

أصدر وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي اليوم إعلان أبوظبي الذي تكون من 50 مادة تتعلق بمختلف القضايا الراهنة ومنها اليمن وفلسطين وسوريا.

وأكد الإعلان أن الحل الوحيد للأزمة اليمنية هو الحل السياسي. ودعا إعلان أبوظبي إيران للرد الإيجابي على الدعوات السلمية لدولة الإمارات للتوصل إلى حل سلمي لإنهاء احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث عبر الحوار والمفاوضات المباشرة أو التحكيم الدولي.

ودان التدخلات في الشؤون الداخلية للدول باعتبارها انتهاكاً لقواعد القانون الدولي ولمبدأ سيادة الدول، كما أكد إعلان أبوظبي الالتزام بدعم الأونروا ودعوة المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته تجاه القضية الفلسطينية. ودان أيضاً الانتهاكات كافة التي تمارسها الميليشيات الحوثية الانقلابية في اليمن واستمرار نهب وعرقلة المساعدات الإنسانية الموجهة للشعب اليمني. كما أكد الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية.



ورحب إعلان أبوظبي بالجهود التي بذلت من أجل الحفاظ على السلم والأمن الإقليميين في جنوب آسيا وتعزيزهما، وأشاد بمساعي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإيجاد أرضية مشتركة للتهدئة بين قيادتي البلدين في باكستان والهند. وشدد على الحاجة إلى عودة السلام والاستقرار الدائمين في أفغانستان باعتبار ذلك عاملاً مهماً في حفظ الأمن وتعزيزه، وتشجيع جهود منظمة التعاون الإسلامي الرامية لعقد مؤتمر دولي لعلماء المسلمين بغية تحقيق المصالحة السياسية وإحلال السلم والأمن والاستقرار في أفغانستان. وأشاد بمبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة التاريخية في عقد لقاء الأخوة الإنسانية في أبوظبي، وشارك فيها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية.

#بلا_حدود