الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

رئيس مجلس الشعب السوري يشارك في جلسات الاتحاد البرلماني العربي في عمان

رئيس مجلس الشعب السوري يشارك في جلسات الاتحاد البرلماني العربي في عمان
بدأت في عمان الأحد أعمال الدورة الـ 29 للاتحاد البرلماني العربي بمشاركة رؤساء 17 برلماناً عربياً وعلى رأسهم سوريا التي لا تزال خارج جامعة الدول العربية وسط استمرار انقسام بشأن عودتها إلى المنظمة.

وقال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة خلال افتتاح الدورة «نجتمع وسط ظروف عربية دقيقة وملفات عالقة وقضايا تتطلع شعوبنا لحلها».

ودعا إلى «تكثيف الجهود العربية وتسليحها بالإرادة من خلال إعادة الزخم لمؤسسات العمل العربي المشترك».


وأكد أنه «لا استقرار في المنطقة والإقليم من دون حل عادل يضمن إنهاء الاحتلال ويضمن للفلسطينيين قيام دولتهم على ترابهم الوطني وعاصمتهم القدس الشرقية».


وبالنسبة لسوريا، أكد الطراونة أنه «لا بد من تحرك فاعل باتجاه التوصل إلى حل سياسي يضمن وحدة سوريا أرضاً وشعباً ويعيد لسوريا عافيتها لتستعيد دورها ركناً أساسياً من أساس الاستقرار في المنطقة».

ودعا إلى «تضاهر الجهود للحفاظ على الاستقرار في سوريا وعلى الإنجازات التي تم تحقيقها ضد تنظيم داعش الإرهابي ودعم الجهود التي تمهد الطريق أمام العودة الطوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم».

ويشارك في المؤتمر رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ.

وقد تم تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية مع بداية النزاع في هذا البلد في 2011.

من جهته، قال رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال إنه «اتخذ قراراً بأن يكون الموضوع الوحيد على جدول أعمالنا هو قضية العرب الأولى فلسطين والقدس عاصمتها».

وأضاف «علينا جميعاً أن ننسى خلافاتنا ونتجه لدولة فلسطين ونلبي نداء القدس، و يجب أن نقدم كل العون والتقدير للشعب الفلسطيني أمام عدو صلف لا يعرف إلا قوة السلاح».

وشكل قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس قطيعة مع عقود من الدبلوماسية الدولية التي تعتبر أن وضع القدس يجب أن يتقرر ضمن مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

ومن المتوقع أن يكشف ترامب خطته للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية في أبريل المقبل.