الاثنين - 15 أبريل 2024
الاثنين - 15 أبريل 2024

المكسيك .. اكتشاف آثار جديدة من حضارة المايا داخل كهف «تحرسه أفعى»

اكتشف علماء مكسيكيون مئات الآثار القيمة في مغارة ضمن موقع تشيتشن إيتسا العائد لحضارة المايا في ولاية يوكاتان (جنوب شرق)، بحسب ما قال الباحث المشرف على هذا المشروع غييرمو دي أندا.

ويأمل العلماء أن يسمح تحديد تاريخ هذه الآثار المكتشفة في «الموقع الروحاني»، والتي تضم محارق بخور، بمعرفة المزيد عن الإيتسا، وهم أفراد من المايا استوطنوا منطقة يوكاتان.

وكان سكان المنطقة قد اكتشفوا هذا الكهف منذ أكثر من خمسين عاماً وأبلغوا المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ بوجوده، إلا أن الباحث الموفد من المعهد قرر لسبب غير معلوم إغلاق مدخل الكهف، مكتفياً بإعداد تقرير تقني عن الموقع.


وقال الباحث غييرمو دي أندا «ما اكتشفناه هائل بالفعل ولم يؤثّر عليه الزمن، حتى إن إحدى محارق البخور تحولت إلى عمود تصاعدي».


ويرجّح خبراء أن تعود كبرى محارق البخور إلى الحقبة الممتدة من العام 700 إلى 1000 بعد الميلاد، مشيرين إلى أن هذه القطع جُلبت إلى الموقع بحملها عبر معابر «وعرة» تؤدي إلى كهوف هي في معتقداتهم «أحشاء الآلهة».

وأضاف غييرمو دي أندا «من المحتمل أن نكتشف قطعاً بعد أقدم، بما في ذلك بقايا بشرية وهياكل عظمية طمرتها الوحول والرواسب».

وروى الباحث أن أفراداً من المايا لا يزالون يقيمون في يوكاتان حذّروه من أن أفعى من نوع ثعبان المرجان تحرس المغارة، وقد أعاقت بالفعل أفعى من هذا الصنف، وهي من الأكثر سميّة في العالم، دخول العلماء إلى الموقع لمدّة أربعة أيام.

وبطلب من أفراد المايا المقيمين في جوار هذا الموقع الأثري، نظّم الفريق العلمي مراسم روحانية «للتكفير عن الذنوب» تفادياً لوقوع مأساة وقت دخول الكهف.

وأكد السكان أن عالم الآثار الموفد من المعهد الوطني الذي أغلق المدخل قبل أكثر من خمسين عاماً مارس الشعائر عينها ليومين.