الجمعة - 19 أبريل 2024
الجمعة - 19 أبريل 2024

الإمارات: حريصون على حماية حرية الدين ورعاية الأقليات

الإمارات: حريصون على حماية حرية الدين ورعاية الأقليات

عبيد الزعابي متحدثاً أمام الدورة الـ 40 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف. (وام)

أكد المندوب الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة في جنيف عبيد سالم الزعابي أن دولة الإمارات تعد نموذجاً يُحتذى به في الانفتاح على الأديان ورعاية الأقليات الدينية على أراضيها بما يسمح لأتباع الديانات والمعتقدات المختلفة بحرية ممارسة معتقداتهم بشكل حر وآمن.
وقال الزعابي، في كلمة الإمارات أمام الدورة الـ 40 لمجلس حقوق الإنسان في إطار الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد، إن «سياسة الانفتاح والتسامح التي تنتهجها دولة الإمارات تكللت بزيارة تاريخية لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الدولة في فبراير الماضي، توّجت بإصدار وثيقة الأخوة الإنسانية التي تحمل في طيها قيم السلم والمحبة وتعبّر عن الرؤية التي ينبغي أن تكون عليها العلاقة بين أتباع الأديان، والمكانة والدور الذي ينبغي للأديان أن تقوم به في عالمنا المعاصر».
وأوضح أن دولة الإمارات تحمي حرية الدين بجملة من التشريعات تحظر «إساءة استخدام» ضريح مقدس أو أي طقوس دينية، أو إهانة أي دين، أو تحريض شخص على ارتكاب الخطيئة أو مخالفة القيم الوطنية، حيث استجابت دولة الإمارات إلى قرار الأمم المتحدة رقم 65/‏‏‏244 المتعلق بازدراء الأديان، من خلال إصدار مرسوم اتحادي يمنع خصيصاً الإساءة إلى الذات الإلهية أو الأديان أو الأنبياء أو الرسل أو الكتب السماوية أو دور العبادة، كما يمنع التمييز على أساس الدين أو العقيدة أو المذهب أو الملة أو الطائفة أو العرق أو اللون أو الأصل الإثني.