الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

الحكومة الجزائرية تواجه الاحتجاجات بتبكير عطلة الجامعات

قررت السلطات الجزائرية، أمس، تبكير موعد عطلة الربيع بالجامعات، في إجراء يرد على دعوات الطلاب للاحتشاد اليوم في تظاهرات مناهضة لترشح الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وأصدرت وزارة التعليم العالي الجزائرية مرسوماً بتقديم موعد عطلة الربيع التي كان من المقرر أن تبدأ 20 مارس، لتصبح البداية اليوم.

ومثّل الطلاب الجزائريون والشباب، الكتلة الأكبر من حشود المواطنين التي نظمت تظاهرات عدة حاشدة في الشوارع منذ 22 فبراير الماضي، احتجاجاً على ترشح بوتفليقة الذي يتلقى العلاج في مستشفى بجنيف، ونادراً ما يظهر للعلن منذ أصيب بجلطة خطرة في 2013.

في السياق ذاته، وصفت الصحف الجزائرية أمس التظاهرات الحاشدة التي نظمها المحتجون الجمعة، ضد ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة بـ «التاريخية»، وخصصت لها صفحات واسعة، مشيرة إلى أنها تحُد بشكل كبير من هامش المناورة لديه.

وكتبت صحيفة «الوطن» بعنوان عريض «شعب رائع»، وخصصت 12 صفحة للجمعة الثالثة على التوالي من الاحتجاجات التي تميزت بحشود ضخمة في جميع أنحاء البلاد. وأضافت الصحيفة الصادرة بالفرنسية «إذا كان أنصار النظام يعتمدون على تراجع الحراك، فقد تلقوا رداً واضحاً ودون هفوات». أما صحيفة «ليبرتيه» الصادرة بالفرنسية أيضاً، فعنونت على صفحتها الأولى «الربيع العربي»، مشيرة إلى الجمعة بوصفه «يوم الاستقلال».

من جهتها، اعتبرت صحيفة «الخبر» الصادرة بالعربية على صفحتها الأولى أن «الملايين قالوا بصوت واحد مكانش الخامسة يا بوتفليقة». مضيفة أن «لا صوت يعلو فوق صوت الشعب».
#بلا_حدود