الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

دقيقتان تنقذان مسافراً من تحطم الطائرة الإثيوبية

دقيقتان تنقذان مسافراً من تحطم الطائرة الإثيوبية
دقيقتان فقط تأخرهما مسافر يوناني أنقذتا حياته من حادث طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية المنكوبة التي تحطمت أمس الأحد وأسفرت عن مقتل جميع من كان على متنها.

وأكد أنتونيس مافروبولوس المنحدر من أثينا، لمحطة «سكاي» اليونانية، اليوم الاثنين: «يجب أن أعتبرها فرصة ثانية»، مشيراً إلى أنه كان قد حجز مقعداً على متن الطائرة المنكوبة. وكتب على صفحته عبر موقع فيسبوك: «لقد تأخرت دقيقتين (على إقلاع الطائرة)، وعندما وصلت كانت بوابة الصعود مغلقة، وشاهدت آخر الركاب يسيرون إلى الداخل، صرخت ليسمحوا لي بالانضمام إليهم ولكنهم رفضوا».

لقي ركاب الطائرة، وهي من طراز «بوينغ 737 ماكس ـ 8» والبالغ عددهم 157 شخصاً، حتفهم أمس الأحد عندما تحطمت بعد وقت قليل من إقلاعها من أديس أبابا. ولم يلحق مافروبولوس بالطائرة التي كانت متجهة إلى نيروبي، بسبب تأخر وصول شخص رافقه إلى المطار. وقال إنه قد تم وضعه على قائمة ركاب الرحلة التالية، ولكنه احتج بشدة «لأنه كان هناك ما يكفي من الوقت لصعود الطائرة والقيام برحلتي»، مضيفاً أنه جرى سحبه من طرف أفراد الأمن جانباً، حيث طلب منه أحدهم برفق ألا يعترض وعليه أن يشكر الرب بدلاً من ذلك»، ثم أخبرني بشأن الحادث.


وتابع :«في البداية كنت أعتقد أنه يكذب». وقال مافروبولوس إنه أسرع فور تلقيه الخبر لإبلاغ عائلته بأنه لم يكن على متن الطائرة، ثم كتب منشوراً على فيسبوك «كي أسيطر على مشاعري». وقال:«شعرت بارتياح كبير بسبب تمكني من كتابة هذا المنشور، وأنا شاكر لأنني عشت»، مضيفاً:«قد أكون كبيراً في السن مما يجعلني لا أستطيع الرقص على أنغام الروك آند رول، ولكن من المؤكد أنني صغير السن كثيراً على الموت».