الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

طفلة نازحة من جحيم الحوثي في حجور قرب محافظة حجة. (رويترز)

طفلة نازحة من جحيم الحوثي في حجور قرب محافظة حجة. (رويترز)

اليمن: صمت العالم عن جرائم الإبادة الحوثية وصمة عار

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ارتكاب ميليشيات الحوثي الموالية لإيران جرائم إبادة جماعية بحق المدنيين في منطقة حجور بمحافظة حجة شمال غرب العاصمة صنعاء بعد سقوط عشرات القتلى من النساء والأطفال في عمليات قصف نفذها المتمردون الحوثيون خلال الأيام الماضية، مطالباً المجتمع الدولي بإعلانها «منطقة منكوبة».

وأوضح الوزير الإرياني خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الأردنية عمَّان «تابعتم في الأيام القليلة الماضية الحملة البربرية التي قادتها مليشيات الحوثي الانقلابية على المدنيين من أبناء مديريات منطقة حجور .. والتي ارتقت في وصفها إلى جرائم إبادة جماعية بحق المدنيين».

وأضاف أن «الميليشيات الحوثية الإيرانية استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة الثقيلة بما في ذلك صواريخ بالستية مستهدفة قرى ومنازل السكان ما تسبب في سقوط أكثر من 100 شهيد جلهم من النساء والأطفال».

وطالب الإرياني المجتمع الدولي بتشكيل لجنة للوقوف على حجم الكارثة الإنسانية في منطقة حجور جراء العدوان الحوثي وإعلانها منطقة منكوبة والضغط على الميليشيات لفتح الطريق للإمدادات الغذائية والدوائية.

وتحدث الوزير عن مئات المصابين وعن تشريد أكثر من 4200 أسرة من منازلهم بعد حصار خانق فرضته الميليشيات الانقلابية على مناطق حجور منذ ما يقارب شهرين.

وأوضح الإرياني أن الميليشيات الحوثية الانقلابية منعت الدواء والغذاء والمياه الصالحة للشرب من الوصول إلى المنطقة ما تسبب بكارثة إنسانية حقيقية.

وأكد أن ما قامت به من جرائم ممنهجة ضد المدنيين سواء من خلال القصف أو فرض الحصار بغرض التجويع والحرمان والعقاب الجماعي وإرهابهم بتفجير منازلهم يعتبر تحدياً صارخاً للقانون الدولي الإنساني.

وانتقد استمرار الصمت بخصوص هذه الجرائم والانتهاكات في منطقة حجور، معتبراً ذلك «وصمة عار تاريخية في جبين المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان».

وفي هذا الإطار، استعرض التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (رصد) الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الانقلابية ضد المدنيين في حجور، أمام مجلس حقوق الإنسان على هامش الدورة الـ 40 للمجلس المنعقدة في مدينة جنيف.

وقال المدير التنفيذي لتحالف رصد مطهر البذيجي إن ما يحدث منذ أسابيع وإلى الآن في حجور يستدعي انتباه مجلس حقوق الإنسان لحجم الكارثة وخطورة الانتهاكات الممنهجة ضد المدنيين.

وأضاف «في هذه اللحظة يدمر الحوثيون وبصورة وحشية هذه المنطقة وسقط جراء ذلك العديد من المدنيين الآمنين خصوصاً النساء والأطفال والمسنين وحاصرت المنطقة لمنع المدنيين من النزوح إلى الأماكن الأقل خطورة وهو ذات السيناريو الذي تتبعه الميليشيات في مدينة تعز منذ أربعة أعوام ولم تستجب ميليشيات الحوثي حتى هذه اللحظة للحد الأدنى من اتفاق ستوكهولم للسلام».

وأشار إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان تضاعفت في اليمن فقد قتل 11267 شخصاً وأصيب 23759 آخرون بينهم نساء وأطفال، محملاً الميليشيات الانقلابية المسؤولية.
#بلا_حدود