الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

نيوزيلندا تعتزم تكريم ضحايا اعتداء المسجدين

نيوزيلندا تعتزم تكريم ضحايا اعتداء المسجدين
تحيي نيوزيلندا الأحد ذكرى ضحايا المجزرة التي وقعت في مسجدين في بلدة كرايست تشيرش، فيما تتضح وقائع الاعتداء ملقية الضوء على تفاصيل أليمة وعمل بطولي رافق عملية إطلاق النار.

وكشفت قائمة بالضحايا الخمسين نشرت الأحد أن أعمارهم تتراوح بين ثلاث سنوات و77 سنة.

ومنفذ المجزرة متطرف أسترالي اسمه برينتون تارنت، شكل بيده شارة العنصريين لدى مثوله السبت أمام محكمة وجهت إليه تهمة القتل.


ولم يبد مدرّب اللياقة البدنيّة السابق البالغ من العمر 28 عاماً والذي جاهر بكونه فاشياً، أي ردّ فعل عند توجيه التهمة إليه، لكنه جمع إبهامه وسبابته في رمز يستخدمه أنصار نظرية تفوق العرق الأبيض عبر العالم.


وسيبقى قيد الاعتقال حتى جلسة مقبلة حدد موعدها في الخامس من أبريل.

وأعلن مفوض الشرطة مايك بوش أن رجلاً آخر أوقف الجمعة سيمثل أمام القضاء الاثنين في اتهامات "على ارتباط" بالهجومين، ولو أنه لم يكن ضالعاً بشكل مباشر على ما يبدو في المجزرة.

وأثارت المأساة صدمة كبرى في نيوزيلندا، البلد البالغ عدد سكانه خمسة ملايين ويشكل المسلمون واحداً في المئة منهم، والمعروف بهناء العيش فيه وبمستوى الإجرام المتدني وبتقاليد الحفاوة بين سكانه.

وطالب ابن أحد الضحايا وهو أفغاني يدعى داود نبي عمره 71 عاماً، بإحقاق العدالة معلناً قرب المحكمة "هذا أمر فظيع لا يمكن تصوره".

وزارت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن السبت مرتديةً غطاء للرأس أسود اللون، المدينة حيث التقت ناجين وذوي الضحايا في جامعة أقيم فيها مركز استعلام.

وقال إبراهيم عبد الحليم إمام مسجد لينوود، أحد المسجدين المستهدفين خلال صلاة الجمعة، "ما زلنا نحب هذا البلد"، مؤكداً أن المتطرفين "لن يقوّضوا أبداً ثقتنا".

توافد أشخاص من كلّ القطاعات في نيوزيلندا السّبت إلى أمام الحواجز التي أقامتها الشرطة في محيط مسجد النور حيث سقط أكبر عدد من الضحايا، للتّعبير عن احترامهم وإظهار تضامنهم ورافقت باقات الزهور رسائل مكتوبة تُعبّر عن الصّدمة والتعاطف، كتب على إحداها "آسف أنّكم لم تكونوا آمنين هنا. قلوبنا حزينة لخسارتكم".

ونشر موقع "ستاف.كو.إن زد" الإخباري شهادة عبد العزيز الأفغاني الأصل الذي وصفه بأنه "بطل" بعدما جازف بحياته لطرد القاتل. وروى المسلم البالغ من العمر 48 عاماً أنه عند سماع إطلاق نار، هرع إلى خارج مسجد لينوود تاركاً فيه ابنيه البالغين من العمر خمسة و11 عاماً.

وقام بمطاردة مطلق النار الذي كان يتوجه إلى سيارته لجلب قطعة سلاح جديدة، وعندما عاود المهاجم إطلاق النار، اقترب عزيز منه متسللاً خلف سيارات مركونة، فرأى سلاحاً تركه المسلح لنفاد ذخيرته.

وعندما عاد الأسترالي مرة جديدة إلى سيارته لتبديل سلاحه، روى عبد العزيز أنه استولى على السلاح المتروك بلا ذخيرة ورماه كالسهم لتحطيم زجاج السيارة. وقال "هذا ما أخافه"، مشيراً إلى أن المهاجم غادر عندها المكان.

وتم القبض على شخصين هما رجل وامرأة يحملان أسلحة نارية في سيارتهما عند وقوع الاعتداء وأوقفا رهن التحقيق لكن الشرطة أعلنت أنهما غير ضالعين بصورة مباشرة في المجزرة. وأطلق سراح المرأة لاحقاً، لكن الرجل لا يزال موقوفاً في مسألة حيازة أسلحة.