السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

أقارب ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة أثناء مراسم تشييع الجثامين في أديس أبابا. (أ ف ب)

أقارب ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة أثناء مراسم تشييع الجثامين في أديس أبابا. (أ ف ب)

الآلاف يشاركون في تأبين ضحايا الطائرة الإثيوبية

شارك آلاف الأشخاص، ومن بينهم الكثير من أسر الضحايا، مراسم جنازة في إثيوبيا أمس، لتأبين 157 شخصاً لقوا حتفهم إثر تحطم طائرتهم بعد وقت قصير من إقلاعها.

وجرى أمس عرض 17 نعشاً فارغاً في كاتدرائية «هولي ترينيتي» بالعاصمة الإثيوبية، وكان كل نعش، ملفوفاً في علم إثيوبيا، يرمز إلى إحدى ضحايا الطائرة الإثيوبيين.

وقام أفراد أسر الضحايا وزملاؤهم والمواطنون، بتوديع الضحايا أثناء مراسم الجنازة الجماعية، حيث أصيب بعضهم بالإغماء.

وينحدر ضحايا حادث الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، والذي وقع الأحد الماضي من أكثر من 30 دولة.

من جانبها، أوضحت وزيرة النقل داجماويت موجيس، أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى ستة أشهر من أجل تحديد هوية الرفات البشرية التي عثر عليها بعد تحطم الطائرة. وقالت أمس الأول إن المسؤولين جمعوا عينات الحمض النووي (دي. إن. إيه) من أقارب الضحايا، حيث سيعمل معهم فريق خبراء دولي.

وكانت الطائرة الجديدة نسبياً، وهي من طراز «بوينغ 737 ماكس 8» تحطمت الأحد الماضي، بعد وقت قصير من إقلاعها، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، وإثارة مخاوف حول سجل السلامة الخاص بتصميم الطائرة.

#بلا_حدود