الأربعاء - 22 مايو 2024
الأربعاء - 22 مايو 2024

المتظاهرون يقتحمون القصر الرئاسي بالخرطوم

أطلقت شرطة مكافحة الشغب السودانية الغاز المسيل للدموع، السبت، على متظاهرين ضدّ الرئيس عمر البشير أمام مجمع في الخرطوم يضمّ مقر القيادة العامة للجيش ومكان إقامة الرئيس.

وقام بعض المحتجين برمي الحجارة على عناصر الشرطة، وفق الشهود، فيما تحرّكت العشرات من آليات شرطة مكافحة الشغب إلى المنطقة من أجل تفريق المتظاهرين.

ووصل عدد من المتظاهرين السودانيين، لأول مرة، إلى مقر الجيش منذ اندلاع الاحتجاجات، ضد حكم الرئيس عمر البشير، بينما طالب تجمع المهنيين، الذي يقود الحراك، قيادة الجيش بسحب ثقته من البشير ونظامه الحاكم، والاضطلاع بمهامه الدستورية في حماية البلاد وشعبها.


واقتحم مئات المتظاهرين السودانيين بيت الضيافة الخاص بالرئيس البشير، مرددين هتافات «جيش واحد شعب واحد».


وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر دخول مئات المتظاهرين إلى داخل بيت الضيافة المجاور لمباني القيادة العامة للجيش السوداني.

وكان الآلاف من المتظاهرين نجحوا في الوصول إلى مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم وإعلان اعتصام مفتوح أمامه، بعد أن سمح لهم الجيش بالخطوة، خصوصاً بعد تخطيهم الحواجز الأمنية التي وضعت في طريقهم في بادئ الأمر.

وامتدح تجمع المهنيين السودانيين المعارض والقوى المتحالفة معه استقبال المتظاهرين بمقر القيادة وعدم اللجوء إلى قمعهم بالعنف. وطلب الجيش من الشرطة عدم إطلاق الغاز المسيل للدموع، ودعا المحتجين إلى المغادرة بدون أي استخدام للعنف، كما سارع الجيش إلى إسعاف محتجين تعرضوا لاختناق من جراء إطلاق الغاز المسيل للدموع، وذلك في المظاهرات التي دعا إليها تجمع المهنيين، في ذكرى الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السوداني الأسبق جعفر النميري 1985.

ودعا تجمع المهنيين إلى اعتصام مفتوح أمام مبنى القيادة العامة للجيش السوداني في قلب العاصمة الخرطوم اعتباراً السبت، وحتى إسقاط النظام في الخرطوم.

وطالب التجمع وحلفاؤه في المعارضة الجيش السوداني بـ «الانحياز للشعب السوداني، وسحب ثقته من البشير ونظامه الحاكم، والاضطلاع بمهامه الدستورية في حماية البلاد وشعبها». وقال التجمع وحلفاؤه «آن الأوان ألا نعود حتى يتنحى البشير، وندعوكم إلى ألا تبارحوا ساحات شارع القيادة العامة، فقد حررتموها بعزيمتكم وصبركم وإرادتكم التي لا تلين».

ومن جانبه، جدد الرئيس السوداني، أمس الجمعة، دعوته للحوار، وقال في اجتماع لتنسيقية الحوار الوطني إن «الحوار هو الوسيلة الأسرع والأرخص والوحيدة للوصول إلى خيارات يرضى عنها أهل السودان».

ودعا البشير الشعب السوداني لاختيار قياداته عبر الانتخابات، لأنها الوسيلة الوحيدة للوصول إلى السلطة، مؤكداً استعدادهم إلى فتح باب الحوار حول أيّ قضايا موضوعية يتم الاتفاق حولها.