الاثنين - 27 مايو 2024
الاثنين - 27 مايو 2024

مجلس الدفاع السوداني: الاستماع لمطالب المحتجين ضرورة

أكد مجلس الدفاع والأمن برئاسة الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، ضرورة الاستماع لرؤية ومطالب المحتجين.

وكشف مجلس الدفاع عن اتخاذ حزمة من التدابير لتعزيز السلام والاستقرار في البلاد، مشدداً على أهمية جمع الصف الوطني وتحقيق السلام فضلاً عن الاحتكام لصوت العقل لتجنيب البلاد الانزلاق نحو الفتن.

وعقد مجلس الدفاع والأمن اجتماعاً طارئاً أمس برئاسة البشير بمقر بيت الضيافة حيث يعتصم المحتجون.


وقال تعميم صادر عن رئاسة الجمهورية أمس إن مجلس الدفاع والأمن أكد حرص الحكومة على الاستمرار في الحوار مع كل فئات المجتمع لتحقيق التراضي الوطني، مشيراً إلى أن المجلس استمع لتقارير مفصلة حول الوضع السياسي والأمني الراهن واتخذ بشأنها جملة من التدابير التي تعزز الاستقرار والسلام في البلاد.


ويعتصم آلاف أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني في العاصمة السودانية الخرطوم منذ أمس الأول للمطالبة بإسقاط نظام البشير.

وكانت مصادر نافذة قريبة من الرئيس البشير قالت إن الرئيس البشير بات أقرب لتنفيذ الخطة «باء» المتعلقة بتسليم السلطة إلى الجيش، بعد الاتفاق على ضمانات محددة تتصل بالوضع في البلاد وأخرى تتصل بملف الجنائية الدولية.

إلى ذلك، ارتفع عدد القتلى وسط المتظاهرين إلي ستة أشخاص بعد وفاة أحد الموظفين برصاص طائش ببناية قريبة من مقر القيادة العامة للجيش السوداني حيث يعتصم عشرات الآلاف من المتظاهرين.

ويتواصل تدفق المئات من السودانيين إلى مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم للانضمام لعشرات الآلاف من المعتصمين مع استمرار المحاولات الشرطية والأمنية لتفريق المعتصمين بالغاز المسيل للدموع وبإطلاق الرصاص الحي.

وقال شهود عيان إن الجيش فتح مقر هيئة الأركان المشتركة أمام المتظاهرين بمنطقة القيادة العامة لحمايتهم من الشرطة والأمن.

وهتف المتظاهرون، أمام المجمع المحصّن الذي يضم وزارة الدفاع ومقر إقامة البشير «سلام، عدالة، حرية».

وقال المتظاهر أسامة أحمد «بعد ما قمنا به بالأمس، لن نغادر هذا المكان حتى ننجز مهمتنا»، وأضاف متحدثاً عن البشير «لن نغادر المكان حتى يستقيل».

وشارك الآلاف أمس الأول في أكبر مسيرة مناهضة للحكومة منذ اندلعت الحركة الاحتجاجية في ديسمبر، وصلوا خلالها للمرة الأولى إلى مقر القيادة العامة للجيش.

وقتل 32 شخصاً في أعمال عنف على صلة بالتظاهرات منذ اندلاعها في 19 ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز بثلاثة أضعاف.

السودان دون كهرباء

أعلنت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء السودانية عن انقطاع كامل للكهرباء في البلاد أمس.

ولم تقدم الوزارة تفسيراً لانقطاع الكهرباء لكنها قالت في بيان «بدأ المهندسون والفنيون في إعادة تشغيل المحطات وتغذية الشبكة... تفاصيل أوفى لاحقاً».

وتعد تلك المرة الثانية في أقل من أسبوعين التي يحدث فيها إطفاء عام لشبكة الكهرباء.