الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

انتخابات الرئاسة الجزائرية 4 يوليو

انتخابات الرئاسة الجزائرية 4 يوليو

تظاهرة جزائرية ضد تعيين عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد. (أ ف ب)

حدد الرئيس الجزائري الانتقالي، عبد القادر بن صالح، أمس، في بيان الرابع من يوليو موعداً للانتخابات الرئاسية، التي كانت مقررة في وقت سابق في 28 أبريل قبل أن يلغيها الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

كان رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح حذر في وقت سابق أمس، من حصول «فراغ دستوري» في الجزائر، معتبراً أنّه من «غير المعقول تسيير المرحلة الانتقالية خارج المؤسسات»، واعداً بإجراء «محاكمة العصابة» التي تورطت في عدد من قضايا الفساد، وتزامن ذلك مع تفريق الشرطة الجزائرية المظاهرات الرافضة لتعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للبلاد.

وأضاف قايد في كلمة ألقاها أمام قادة المنطقة الشمالية الغربية في وهران «مع انطلاق هذه المرحلة الجديدة واستمرار المسيرات، سجلنا للأسف، ظهور محاولات لبعض الأطراف الأجنبية لدفع بعض الأشخاص إلى واجهة المشهد الحالي وفرضهم كممثلين عن الشعب تحسباً لقيادة المرحلة الانتقالية».


وأوضح أن هدف هذه الأطراف «ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة من خلال رفع شعارات تعجيزية ترمي إلى الدفع بالبلاد إلى الفراغ الدستوري وهدم مؤسسات الدولة»، مؤكداً دعم الجيش للفترة الانتقالية ودعا الشعب إلى الصبر في الفترة المقبلة، لتحقيق مطالبه.


وأكد صالح أنّ الجيش «سيسهر» على «شفافية» و«نزاهة» عملية الانتقال السياسي التي يفترض أن تؤدي إلى انتخابات رئاسية في غضون ثلاثة أشهر، مضيفاً أن «التحضير للانتخابات الرئاسية سيتم بمرافقة الجيش في جو من الهدوء وفي إطار الاحترام الصارم لقواعد الشفافية وقوانين الجمهورية».

وفي السياق، استخدمت قوات مكافحة الشغب في الجزائر أمس الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لمنع نقابيين وعمال وطلبة جامعيين من التظاهر بأكبر الساحات بوسط العاصمة الجزائرية، لتفريق المتظاهرين الرافضين لإدارة بن صالح المرحلة الانتقالية.