الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

تجمع المهنيين يطلب استمرار الاعتصام

أعلن تحالف الحرية والتغيير المعارض في السودان أمس مواصلة الاعتصام حتى تحقيق مطالب الثورة.

وقال التحالف، في مؤتمر صحافي أمس، إنه يطالب بفترة انتقالية مدتها 4 سنوات لتأسيس دولة ديمقراطية وتفكيك الدولة العميقة، مشيراً إلى تشكيل وفد من 10 أشخاص لتقديم مطالب الجماهير إلى المجلس العسكري وأعلن التحالف رفضه تولي أي تشكيل عسكري للسلطة في البلاد.

وتأتي مطالب المعارضة بعد ساعات من تأدية الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليمين الدستورية لرئاسة المجلس الانتقالي الذي أطاح بالرئيس عمر البشير من السلطة.


وقال متظاهر أمضى ليلته أمام مقر قيادة الجيش «ننتظر توجيهات جديدة من تجمع المهنيين السودانيين لنعرف ما إذا كان علينا مواصلة تجمعنا حتى تلبية مطالبنا أو إخلاء المكان».


و«تجمع المهنيين السودانيين» هو رأس حربة الحركة الاحتجاجية التي تهزّ السودان منذ 19 ديسمبر وأفضت إلى إطاحة الرئيس البشير بعدما حكم البلاد بقبضة من حديد لثلاثين عاماً.

من جهته، أكد الفريق أول عمر زين العابدين عضو المجلس العسكري لدبلوماسيين عرب وأفارقة أن «المجلس العسكري دوره هو حماية أمن واستقرار البلاد». وأضاف أن ما حدث «ليس انقلاباً. هذا انحياز إلى جانب الشعب وليس انقلاباً عسكرياً».

وتابع زين العابدين «سنفتح حواراً من كل الكيانات السياسية حول كيفية إدارة البلاد وستكون هناك حكومة مدنية ولن نتدخل في تشكيلها».

ودعا منظمو التظاهرات العسكريين إلى «تسليم السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية»، مؤكّدين أنّ المتظاهرين لن يبارحوا الشارع إلاّ بعد «تنحّي النظام ونقل السلطة لحكومة مدنية انتقالية فوراً».

وطالب التجمع المواطنين «بالخروج للشوارع الآن، والتوجه إلى ساحات الاعتصام أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة ومقار حامياتها ووحداتها المختلفة، والبقاء في ساحات الاعتصام طوال الليل وعدم مبارحتها».