الأربعاء - 22 مايو 2024
الأربعاء - 22 مايو 2024

شرطة أيرلندا الشمالية تحدد هوية ضحية «هجوم لندنيري»

شرطة أيرلندا الشمالية تحدد هوية ضحية «هجوم لندنيري»
أعلنت الشرطة في أيرلندا الشمالية اليوم الجمعة أن المرأة التي تبلغ من العمر 29 عاماً والتي قتلت في إطلاق نار في لندنيري، ثاني أكبر مدن البلاد، في وقت متأخر أمس الخميس تعمل صحافية وتدعى ليرا ماكي.

وقال مسؤول الشرطة مارك هاميلتون في مؤتمر صحافي: «نعتقد أنه عمل إرهابي، وأن الذي نفذه ينتمي للجمهوريين، وتقديراتنا حتى هذه اللحظة أن الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد هو من يقف بشكل كبير خلف هذا الهجوم، وهذا يشكل الخطوط الأولية لتحقيقنا».

وأضاف أن مسلحاً أطلق عدداً من الطلقات على الشرطة وماكي نحو الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلي أمس الخميس، وأصاب الصحافية.


وتم نقل ماكي إلى المستشفى في سيارة شرطة لتلفظ أنفاسها الأخيرة لدى وصولها، وقد فتحت الشرطة تحقيقاً في جريمة القتل.


وقال هاميلتون إن الشرطة كانت تجري عملية بحث في المنطقة أمس الخميس عندما وقعت أحداث تخل بنظام الأمن العام، حيث جرى إلقاء 50 زجاجة حارقة على الشرطة وسرقة سيارتين وإضرام النار فيهما.

وأضاف المسؤول أن وفاة ماكي تظهر بشكل صارخ ما يحدث عندما يجلب الإرهابيون العنف والأسلحة إلى المجتمع الذي صار أفراده في خطر شديد.

ونعى رئيس وزراء أيرلندا ليو فاردكار وفاة ماكي وأعرب عن تضامنه مع الصحافيين ومجتمع لندنيري.

وأشادت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي بشجاعة ماكي، واصفة موتها بـ«الصادم ولا معنى له بشكل حقيقي». وعملت ماكي، التي صنفتها مجلة «فوربس» الأمريكية في عام 2016 ضمن قائمة أكثر 30 شخصية رائدة في أوروبا في مجال الإعلام دون الثلاثين، لصالح موقع «ميدياجيذر» في الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الاضطرابات قبيل عطلة عيد القيامة، حيث يحتفل منشقون جمهوريون يريدون إعادة توحيد أيرلندا الشمالية، تقليدياً، بذكرى انتفاضة الفصح على الحكم البريطاني في عام 2016.