الأربعاء - 22 مايو 2024
الأربعاء - 22 مايو 2024

الصين تُبدد بواعث القلق من «الحزام والطريق» وتتعهد بالانفتاح أكثر

الصين تُبدد بواعث القلق من «الحزام والطريق» وتتعهد بالانفتاح أكثر
تتطلع الصين لاستغلال قمة مبادرة «الحزام والطريق» المنعقدة في بكين حالياً لإعادة تقييم السياسات المرتبطة بالمشروع وتبديد بواعث القلق من المبادرة العملاقة.

وأثناء كلمته الافتتاحية للقمة اليوم، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن المبادرة يجب أن تكون حامية للبيئة قادرة على البقاء وأن تسفر عن تنمية عالية الجودة للجميع.

وتتمثل المبادرة في إعادة بناء طريق الحرير القديم لربط الصين ببقية دول آسيا وأوروبا وما وراءهما، وهي تنطوي على إنفاق ضخم على البنية التحتية.


وقال شي إن حماية البيئة لا بد من أن تُعزز هذه الخطة «من أجل حماية البيت الكبير الذي نعيش فيه»، مضيفاً «لا بد من أن نتمسك بمفهوم الانفتاح والحفاظ على البيئة والنظافة».


وتابع «فلنعمل في ضوء الشمس ولنكافح الفساد دون تهاون».

وقال الرئيس الصيني إن «إقامة بنية تحتية شاملة عالية الجودة قادرة على البقاء ومقاومة للمخاطر وبأسعار معقولة ستساعد الدول على الاستفادة الكاملة من مواردها».

وأكد شي أن مبادرة الحزام والطريق ستفتح فرصاً تنموية أمام الصين تماماً مثلما تتوسع الصين نفسها في فتح أسواقها أمام العالم.

وأضاف «نظراً للحاجة لمزيد من الانفتاح، سنحسن القوانين واللوائح وسننظم سلوك الحكومة على كافة المستويات في مجالات إصدار التصاريح الإدارية والإشراف على الأسواق وغيرها وكذلك نبذ وإلغاء اللوائح وأوجه الدعم والممارسات غير المنطقية التي تعوق المنافسة النزيهة وتشوه السوق».

وتعهد بتقليص واضح في القائمة السلبية التي تعرقل الاستثمارات الأجنبية وبالسماح للشركات الأجنبية بالحصول على حصة أغلبية أو حتى إقامة شركات مملوكة لها بالكامل في مزيد من القطاعات.