الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021

محتجون سودانيون يتمسكون بمطالبهم بتسليم السلطة للمدنيين. (إي بي إيه)

محتجون سودانيون يتمسكون بمطالبهم بتسليم السلطة للمدنيين. (إي بي إيه)

العسكري السوداني: إلغاء الاتفاقات وتشكيل حكومة فورية لإدارة البلاد

رفضت المعارضة السودانية أمس الخطة التي أعلن عنها المجلس العسكري الانتقالي بإجراء انتخابات خلال تسعة أشهر، بعد يوم دام شهده اعتصام القيادة العامة وخلف عشرات القتلي والمصابين، وجاء ذلك عقب إعلان رئيس المجلس الانتقالي الفريق عبدالفتاح البرهان، إلغاء جميع الاتفاقات مع تحالف إعلان القوى والتغيير، محملاً التحالف المسؤولية عن إطالة أمد التفاوض.

وقال العضو في تحالف قوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني «نرفض كل ما ورد في بيان رئيس المجلس العسكري الانتقالي بشأن إجراء الانتخابات، وأضاف مدني إن العصيان المدني مستمر بهدف إسقاط المجلس العسكري بعد أن تنصل عن كل التزاماته».

وفي خطابه في الساعات الأولى أمس، قال الفريق البرهان إن «القوى السياسية التي تحاور المجلس العسكري تتحمل ذات المسؤولية في إطالة أمد التفاوض بمحاولة إقصاء القوي السياسية والقوى العسكرية والانفراد بحكم السودان لاستنساخ نظام شمولي آخر يُفرض فيه رأي واحد يفتقر للتوافق والتفويض الشعبي والرضاء العام».

وأكد أن «المجلس قرر إلغاء كل الاتفاقات مع جماعات المعارضة والدعوة لانتخابات خلال تسعة أشهر، وستخضع

الانتخابات لإشراف إقليمي ودولي، كما سيتم تشكيل حكومة على الفور لإدارة البلاد لحين إجراء الانتخابات»، مضيفاً «إن اكتساب الشرعية والتفويض لا يأتي كما ذكرت إلا بصندوق الانتخابات».

وقال البرهان «إننا نعدكم في التحقيق في أحداث اليوم وندعو النيابة العامة لتولي ذلك الأمر».

وأبدى البرهان أسفه للعنف الذي صاحب عملية تطهير شارع النيل وقال إنه سيتم التحقيق في أعمال العنف، وقوبلت العملية بإدانة من أوروبا والولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وإلى ذلك، عقد مجلس الأمن الدولي، أمس، جلسة مغلقة لمناقشة الأزمة في السودان، بعد أحداث فض القوات السودانية أمس الأول الاعتصام، جاءت الجلسة بناء على طلب تقدمت به أمس الأول، ألمانيا وبريطانيا، وفق ما أفاد دبلوماسيون، في وقت أدان الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش استخدام قوات الأمن السودانية القوّة المفرطة لفض الاعتصام.

#بلا_حدود