الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

قادة العالم يحيون ذكرى إنزال «نورماندي»

انضمّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، إلى الملكة إليزابيث الثانية و300 محارب سابق على الشاطئ الجنوبي لإنجلترا لإحياء الذكرى الـ 75 ليوم إنزال الحلفاء على شواطئ «نورماندي» والذي كان محطة حاسمة في الحرب العالمية الثانية.

كما انضم إلى ترامب والملكة إليزابيث ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، كل من رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للمشاركة في هذا الحدث إلى جانب المحاربين القدامى، الذين يبلغ أصغرهم من العمر اليوم 90 عاماً، وسيستذكرون لحظات انطلاق الزوارق من بورتسموث عشية المعركة.

وشكّلت بورتسموث محطة الانطلاق الأساسية لأكبر أسطول هجوم في التاريخ، ضمّ 156 ألف أمريكي وبريطاني وكندي وعسكريين آخرين من دول الحلفاء، أبحروا إلى الشواطئ الشمالية لفرنسا.

وأدت معركة نورماندي في السادس يونيو عام 1944 إلى تحرير أوروبا وساعدت في إنهاء الحرب العالمية الثانية.

وفي إعلان مشترك بمناسبة ذكرى إنزال نورماندي، أكدت الدول الـ 16 المشاركة في احتفالات أمس على مسؤوليتها المشتركة في منع تكرار مآسي الحرب العالمية الثانية.

وجاء في الإعلان «خلال الأعوام الـ 75 الماضية، وقفت أممنا من أجل السلام في أوروبا والعالم، من أجل الديمقراطية، والتسامح وحكم القانون».

وتابع الإعلان «نجدد اليوم التزامنا بهذه المبادئ المشتركة لأنها تدعم استقرار وازدهار أممنا وشعوبنا. سنعمل معاً كحلفاء وأصدقاء للدفاع عن هذه الحريات متى تعرضت لتهديد».

#بلا_حدود