الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
Former Turkish-American NASA scientist Serkan Golge speaks with AFP at his parents' home in Hatay, on June 7, 2019, nine days after being released on probation from a nearly 3 years-long detention, as he was accused of links with the failed coup against Turkish President in 2016. - A former Turkish-American NASA scientist, detained in Turkey for nearly three years until his release last week, told AFP in an interview that he would do everything he could to clear his name. Golge was accused of having ties with Turkish preacher Fethullah Gulen, who is in exile in the US and whose extradition Ankara has requested over his alleged role in the failed July 2016 coup against President Recep Tayyip Erdogan. (Photo by Adem ALTAN / AFP)

Former Turkish-American NASA scientist Serkan Golge speaks with AFP at his parents' home in Hatay, on June 7, 2019, nine days after being released on probation from a nearly 3 years-long detention, as he was accused of links with the failed coup against Turkish President in 2016. - A former Turkish-American NASA scientist, detained in Turkey for nearly three years until his release last week, told AFP in an interview that he would do everything he could to clear his name. Golge was accused of having ties with Turkish preacher Fethullah Gulen, who is in exile in the US and whose extradition Ankara has requested over his alleged role in the failed July 2016 coup against President Recep Tayyip Erdogan. (Photo by Adem ALTAN / AFP)

عالم أمريكي سجن في تركيا ظلماً يطالب ببراءته

يؤكد عالم تركي أمريكي سابق في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) بعد سجنه في تركيا ثلاث سنوات، أنه سيبذل ما بوسعه لإثبات براءته واستئناف حياته الطبيعية.

وقال سركان غولجي (39 عاماً) إن «الناس يتساءلون كيف يمكن لعالم في «ناسا» أن يسجن ويبقى في حبس انفرادي ثلاث سنوات». وأضاف «إنهم يعتقدون أنه لا بد من وجود أمر ما. سأعطيكم جواباً مباشراً: ليس هناك أي شيء إطلاقاً».

واتهم عالم الفيزياء، الذي كان يعمل منذ 2013 لوكالة الفضاء الأمريكية وحصل على الجنسية الأمريكية في 2010، بأنه على ارتباط بحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في يوليو 2016.

وأوقف سركان غولجي وسجن في يوليو 2016 خلال زيارة لوالديه مع زوجته وابنيه، بعد أيام على محاولة الانقلاب إبان حملة للرئيس رجب طيب أردوغان على من اتهمهم بأنهم أنصار غولن.

ويؤكد غولجي أن توقيفه تم بناء على أحد البلاغات الكاذبة التي كثرت في الأشهر التالية لمحاولة الانقلاب. وحكم عليه أولاً بالسجن سبع سنوات ونصف السنة، ثم خفضت عقوبته إلى السجن خمس سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه بشروط الأسبوع الماضي.

وقال «سأطالب بحقوقي عن طريق المحكمة الدستورية في تركيا والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان»، معبراً عن أسفه «لبطء» إجراءات المحكمة الأوروبية.

وأضاف «إلى أن يتحقق ذلك سأقوم بواجباتي كاملة»، أي الحضور إلى مفوضية الشرطة أربعة أيام في الأسبوع وعدم مغادرة مدينة أنطاكية حيث يعيش والداه. وهو يأمل في أن يرفع القضاء التركي قيوده ليتمكن من «العودة إلى الولايات المتحدة واستئناف عمله»، في هيوستن ضمن فريق يدرس تأثير الإشعاع الفضائي على رواد الفضاء. وكان قد طلب من «ناسا» تسريحه بعد 18 شهراً على اعتقاله عندما استبد اليأس به.

وأثار توقيفه مع أمريكيين آخرين في تركيا، توتراً كبيراً بين أنقرة وواشنطن. وتم الإفراج عنه بعيد اتصال هاتفي بين أردوغان وترامب.
#بلا_حدود