الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

الجيش الجزائري يرفض «المرحلة الانتقالية»

جدّد الجيش الجزائري تمسكه بالدستور لإيجاد حل للأزمة السياسية مع استبعاد أي «مرحلة انتقالية»، في ظل رفض الحركة الاحتجاجية عروض الحوار التي أطلقها كل من رئيس الأركان والرئيس الانتقالي.

وكتبت مجلة «الجيش» الناطقة باسم المؤسسة العسكرية، في افتتاحية عددها في يونيو، أن «حل الأزمة يمرّ حتماً عبر ترجيح الشرعية الدستورية التي تتيح للشعب ممارسة حقه في انتخاب رئيس جمهورية في أقرب وقت ممكن».

وأضافت أن «مصلحة الوطن تقتضي في مثل هذه الأزمة المعقدة انتهاج أسلوب الحوار الجاد والمثمر والبناء للإسراع في إيجاد الحلول الملائمة التي تجنب بلادنا الدخول في متاهات من شأنها أن تزيد الوضع تعقيداً، وتقطع الطريق نهائياً أمام مرحلة انتقالية لا يمكن إلا أن تفرز وضعاً يصعب التحكم فيه».

وذكرت الافتتاحية بعرض للحوار مع «تنازلات متبادلة»، قدمه قبل عشرة أيام رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح باعتباره «المخرج الوحيد للأزمة»، وكذلك دعوة الرئيس الانتقالي عبدالقادر صالح الجزائريين إلى الحوار للتوصل إلى توافق حول تنظيم انتخابات رئاسية. واقترحت أحزاب من المعارضة وشخصيات سياسية تجاوز إطار الدستور والمرور إلى «مرحلة انتقالية قصيرة» تقودها شخصيات غير محسوبة على النظام.

#بلا_حدود