الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

غداً.. مسؤولة أممية في الرياض لبحث الوضع باليمن

تتوجه مساعدة الأمين العام للشؤون السياسية للأمم المتحدة روزماري ديكارلو إلى الرياض غداً لبحث الوضع في اليمن، عقب الانتقادات الحادة التي وجّهها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للمبعوث الأممي إلى بلاده مارتن غريفيث وانحيازه لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وقالت الأمم المتحدة إن «ديكارلو ستلتقي خلال زيارتها إلى الرياض مسؤولين سعوديين ويمنيين لمناقشة قضايا السلام والأمن الإقليميين، بما في ذلك الوضع في اليمن».

وتأتي زيارة ديكارلو إلى الرياض بعد ثلاثة أسابيع من اتهام الرئيس اليمني مبعوث المنظمة الدولية إلى بلاده مارتن غريفيث بالانحياز للمتمردين الحوثيين، وذلك في رسالة أرسلها إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال هادي في رسالة أرسلها لغوتيريش في 22 مايو الماضي إن غريفيث «عمل على توفير الضمانات للميليشيات الحوثية للبقاء في الحديدة وموانئها تحت مظلة الأمم المتحدة».

وأضاف هادي في رسالته «سنعطي فرصة أخيرة ونهائية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث لتأكيد التزامه الحرفي بالمرجعيات الثلاث في كل جهوده وإنفاذ اتفاق ستوكهولم على ضوئها».

أعلنت الأمم المتحدة في منتصف مايو أن الحوثيين انسحبوا من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى تنفيذاً للخطوة الأولى في اتفاقات ستوكهولم، ولكن القوات الشرعية اليمنية قالت إن ما جرى «خدعة»، وإن المتمردين ما زالوا يسيطرون على الموانئ لأنهم سلّموها إلى خفر السواحل الموالين لهم.

ونصت اتفاقات السويد على وقف لإطلاق النار في محافظة الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من ميناء مدينة الحديدة، ثم انسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من كامل مدينة الحديدة.

إلى ذلك، شن الجيش اليمني عملية عسكرية استهدفت مواقع تتمركز فيها ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في ميسرة جبهة نهم شرق صنعاء.

ونفذت وحدات من الجيش هجوماً مباغتاً على مواقع للحوثيين القريبة من المديد مركز المديرية وبني قرج والمجاوحة، وفقاً لما نقله المركز الإعلامي للمقاومة الشعبية في صنعاء عن مصادر عسكرية.

وبحسب المصادر، فإن الميليشيا تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، فيما لم يتم تسجيل أي إصابات في صفوف وحدات الجيش المهاجمة.

كما أحبطت القوات الأمنية المشتركة والحزام الأمني في اليمن أمس هجوماً نفذته ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على مواقعها في جبهتي مريس وباجة، شمال وغرب محافظة الضالع.

وقالت مصادر ميدانية إن القوات المرابطة في جبهة مُريس أحبطت محاولة تسلل للميليشيات الحوثية على مواقع التبة الحمراء والخلل وحصن شداد.

#بلا_حدود