السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

هايكو ماس وجواد ظريف خلال مؤتمر صحافي في طهران. (أ ف ب)

هايكو ماس وجواد ظريف خلال مؤتمر صحافي في طهران. (أ ف ب)

ألمانيا: لا نريد أن تمتلك طهران أسلحة نووية

حذّر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، خلال زيارته لإيران، من التصعيد العسكري في الشرق الأوسط.

وقال ماس عقب محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران، أمس «الوضع في المنطقة التي نوجد فيها شديد الحساسية وخطر على نحو غير عادي».

وذكر ماس أن استمرار تزايد التوترات قد يؤدي إلى تصعيد عسكري «لا يمكن أن يصب ذلك في مصلحة أحد، لذلك يتعين تجنب هذا تحت كافة الظروف».

ووعد ماس نظيره الإيراني باستمرار عمل ألمانيا على الإيفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي، لكنه أشار إلى أنه «لن نصنع المعجزات هنا، لكن سنسعى بكل قوتنا لبذل كافة الجهود لتجنب الإخفاق»، ولم يقدم ماس عروضاً جديدة لضمان فوائد اقتصادية لإيران على الرغم من العقوبات الأمريكية.

وكان ماس قال عقب وصوله إلى طهران، المحطة الأخيرة من جولة في الشرق الأوسط استغرقت أربعة أيام وقادته إلى العراق والأردن والإمارات «لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية».

من جانبه، ذكر ظريف أنه دون إنهاء العقوبات الأمريكية لن يمكن أن يكون هناك حل «كل التوترات الحالية في المنطقة تعود إلى الحرب الاقتصادية للسيد ترامب ضد إيران»، مطالباً ألمانيا وبقية الشركاء الآخرين في الاتفاق النووي العمل من أجل «وقف هذه الحرب».

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي العام الماضي، وشدد العقوبات على إيران، وزادت هذه الخطوة من الضغوط الاقتصادية على طهران.

وتصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في الأسابيع الأخيرة بعد أن أرسلت واشنطن مجموعة حاملة طائرات ضاربة وقوة من القاذفات إلى الخليج العربي، بعد إعلان واشنطن تزايد تهديد طهران وحلفائها للمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط.

#بلا_حدود