الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

في اليوم الثالث للعصيان المدني .. متاجر الخرطوم لا تزال مغلقة

تواصل إغلاق المحال التجارية في الخرطوم، ولازم معظم السكان منازلهم، الثلاثاء، في اليوم الثالث للعصيان المدني الذي دعا إليه المحتجون، فيما أعلنت واشنطن أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أفريقيا تيبور ناج سيزور السودان للضغط على المجلس العسكري الحاكم لوقف عملياته الأمنية الدامية.

وكثف قادة الحركة الاحتجاجية ضغوطهم على قادة المجلس العسكري عبر الإعلان أنهم سينشرون قريباً قائمة تضم أعضاء هيئة الحكم الجديدة، وهي نقطة خلافية رئيسة بين الطرفين.

وظلّت معظم المتاجر مغلقة في ثالث أيام حملة العصيان المدني التي أطلقها قادة الحركة الاحتجاجية بعد عملية لفض اعتصام استمر لأسابيع وسط الخرطوم أسفرت عن مقتل العشرات في الثالث من يونيو.

وذكر صحافي في وكالة فرانس برس أن حافلات النقل العام كانت تقل الثلاثاء الركاب في بعض مناطق الخرطوم، لكن المركز التجاري في وسط العاصمة بقي مغلقاً.

وسيّر عناصر «قوات الدعم السريع» شبه العسكرية، والتي يتهمها الشهود والمتظاهرون والمجموعات الحقوقية بلعب دور أساسي في عملية 3 يونيو الأمنية، دوريات في أحياء عدة من المدينة بواسطة شاحناتهم الصغيرة التي ثبتت عليها رشاشات ثقيلة.

وعادت خدمة الإنترنت إلى السودان بعد انقطاع لساعات عن كل أجزاء البلاد، بينما بدا عدد المارة في الشوارع أقل من العادة.

وتعهّد قادة الحركة الاحتجاجية تسمية هيئة حكم جديدة تحل محل العسكريين. وتحدث بيان صدر عن «تجمع المهنيين السودانيين»، أحد أبرز مكونات التحالف الذي يقود الاحتجاجات، مساء الاثنين عن «توافق كبير» في أوساط «قوى إعلان الحرية والتغيير» «على مرشحيها لمجلس السيادة ورئاسة مجلس الوزراء»، مشيراً إلى أن إعلان أسماء المرشحين سيتم «في الوقت المناسب».

وجاءت العملية الأمنية التي نفذها الجيش بعدما انهارت المفاوضات بين قادة الحركة الاحتجاجية والعسكريين أواخر الشهر الماضي بشأن إن كانت الشخصية التي ستتولى قيادة هيئة الحكم الجديدة مدنية أم عسكرية. وأفاد بيان تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير أن «نجاح» حملة العصيان المدني يعكس بوضوح «الرفض الكامل للمجلس العسكري الانقلابي وميليشياته» ويشكل تأكيداً «لفقدانه أي شرعية».

وخلّفت الاضطرابات منذ تفريق الاعتصام الأسبوع الماضي 118 قتيلاً، وفق لجنة الأطباء المركزية القريبة من منظمي الاحتجاجات. وأكدت وزارة الصحة من جهتها أن عدد القتلى 61.
#بلا_حدود