الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

الطائرة الأمريكية «أف 35». (الرؤية)

الطائرة الأمريكية «أف 35». (الرؤية)

«النواب الأمريكي» يلوّح بعقوبات ضد تركيا

تواجه حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحظة دقيقة في علاقاتها مع الغرب وروسيا التي تربطها بها علاقات وثيقة في مجال الطاقة وتتعاون معها أيضاً فيما يخص الأزمة في سوريا المجاورة. يأتي ذلك على خلفية الأزمة بين واشنطن وأنقرة بسبب إصرار أردوغان على إتمام صفقة الصواريخ الروسية أس-400 رغم التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات على تركيا.

وحض مجلس النواب الأمريكي تركيا، أمس الأول، على إلغاء صفقة الصواريخ الروسية ملوحاً بفرض عقوبات على أنقرة «قريباً»، وهو ما اعتبرته تركيا «تهديداً غير مقبول».

وقال قرار مجلس النواب الأمريكي إن الصفقة ستقوض التحالف الدفاعي عبر الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وكان القرار قد تم طرحه في مجلس النواب الأمريكي مايو الماضي تحت عنوان «إبداء القلق بشأن التحالف بين الولايات المتحدة وتركيا».

وذكر مسؤولون أمريكيون أمس الأول أن تدريب الطيارين الأتراك على طائرات مقاتلة من طراز أف-35 التي تسعى أنقرة للحصول عليها من الولايات المتحدة قد توقف بشكل أسرع من المتوقع في قاعدة جوية بولاية أريزونا، حيث انتهت مشاركة أنقرة بسبب الخلاف الدائر حول أنظمة أس-400، مشيرين إلى أن حصول تركيا على أنظمة الدفاعات الجوية الروسية أس-400 يشكل تهديداً لطائرات الشبح المقاتلة أف-35.

وتهدد المواجهة بفرض عقوبات أمريكية من شأنها أن تضر الاقتصاد التركي المصاب بالركود بالفعل وتثير تساؤلات حول دور تركيا في منظمة حلف شمال الأطلسي.

#بلا_حدود