الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

قطر تتحدى العالم وترتمي في أحضان إيران

تواصل قطر الخروج على الموقف العربي والدولي الرافض للعدوانية الإيرانية، مبدية رغبتها العلنية في تعزيز علاقاتها مع نظام الملالي.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، إن طهران ترغب في تعزيز العلاقات مع الدوحة أكثر من السابق، الأمر الذي أكد عليه أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، حسبما نقلت وكالة تسنيم للأنباء. وأشار أمير قطر إلى أن بلاده «تعتقد أن حل جميع الخلافات في المنطقة ممكن فقط عبر الحوار والتعاون الجماعي ومتابعة السبل السياسية»، مشدداً على أن «الدوحة مستعدة لتعزيز علاقاتها مع طهران في جميع المجالات ذات الاهتمام».

وقال روحاني إن «تعزيز العلاقات مع دول الجوار والصديقة، خاصة قطر، من الأولويات الثابتة في السياسة الخارجية لإيران».


وجاءت تصريحات الرئيس الإيراني وأمير قطر، خلال لقاء بينهما على هامش الاجتماع الخامس لقادة مؤتمر التفاعل وبناء الثقة في آسيا (سيكا) الذي يعقد في عاصمة طاجيكستان.


وأثناء اللقاء، قال روحاني إن «العالم الإسلامي بحاجة إلى الوحدة، وبدون شك فإن إيران وقطر يمكنهما، عبر التعاون، بذل الجهود في هذا الشأن».

ووصف الرئيس الإيراني علاقات إيران وقطر بـ «الأخوية والودية وفي مصلحة شعوب المنطقة»، قائلاً «هناك إمكانيات كبيرة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتي يجب الاستفادة منها فيما يخدم شعبي البلدين»، وأشار إلى أن «المشاورات الثنائية والمتعددة والتعاون الواسع هو الحل الوحيد لخفض الخلافات، وتسوية المشاكل الإقليمية»، مضيفاً أن «إيران مستعدة دائماً للمشاركة في هذا الشأن».

وذكر روحاني خلال في كلمته أن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي في ظل غياب «مؤشرات إيجابية» من الأطراف الموقعة الأخرى. ولم يتطرق روحاني إلى هجمات وقعت الخميس الماضي، على ناقلتي نفط في خليج عمان وألقت واشنطن بالمسؤولية عنها على طهران ما أثار مخاوف من مواجهة جديدة في المنطقة.