الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

أكرم أوغلو: واثق باستعادة رئاسة بلدية إسطنبول

أكد مرشح المعارضة التركية لرئاسة بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، ثقته باستعادة رئاسة البلدية وتكرار الفوز على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم، وبفارق أكبر عن الفوز الذي حققه في الانتخابات السابقة.

وكان أوغلو فاز في الانتخابات التي جرت نهاية مارس الماضي قبل أن تلغي اللجنة العليا للانتخابات نتيجة الاقتراع على منصب رئيس البلدية، وتحدد يوم الـ 23 من يونيو الجاري موعداً لإعادة الانتخابات.

وقال أوغلو إن «سكان إسطنبول، وليس فقط أنصار حزب الشعب الجمهوري الذي أنتمي إليه، يرون أن إرادتهم اغتصبت أو سرقت بقرار اللجنة».

وأضاف: «لقد تعرضت لجنة الانتخابات لضغوط واتخذت قراراً منافياً لقواعد الديمقراطية ولم تتمكن من تقديم أدلة على وجود تلاعب في الأصوات أو أعمال تزوير».

وتابع: «ما حدث هو ضربة قوية للديمقراطية في تركيا وخيانة للناخبين الذين توجهوا إلى صناديق الاقتراع للاختيار بإرادة حرة، فإذا بهم يفاجؤون بأن إرادتهم سلبت بقرار من اللجنة .. والأبعد من ذلك أن بطاقة التصويت تحتوي على أربع خانات للتصويت لرئيس البلدية ورؤساء البلدات أو الأحياء والمخاتير وأعضاء مجالس البلديات .. ومن بين كل ذلك تم إلغاء نتيجة رئيس البلدية فقط .. ومن هنا شعر الناس بأن هذه العملية كانت مقصودة وأن المستهدف هو رئيس البلدية فقط وأن الشيء الوحيد غير المقبول لدى الحزب الحاكم هو أن يفقد رئاسة البلدية».

وحول طموحاته لإسطنبول، أوضح: «أقول من واقع تجربتي في رئاسة بلدية بايلكدوز (إحدى بلديات إسطنبول) إننا نستطيع إنجاز كل ما ورد في برنامجي الانتخابي».

وأشار إلى أن تركيا تنقصها بعض الموارد، وعليه فيجب أن تكون واعية جداً بهذه القضية، وواعية بقضية الهدر والإسراف التي تتسبب بتدمير المؤسسات، لذلك فإن حربنا بعد الفوز بالانتخابات ستكون على الهدر بمختلف أشكاله».

وعما إذا كان يخشى من المناظرة التلفزيونية المقررة مع منافسه يلدريم، قال: «لو كنت أخشى أو لدى شك في الفوز بالانتخابات مجدداً لما خضت جولة الإعادة على الرغم مما يشوب قرار الإعادة المنافي لكل قواعد القانون والديمقراطية».

#بلا_حدود