الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

تفاصيل وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

توفي اليوم الاثنين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي العياط، بعد أن فقد وعيه أثناء حضوره جلسة محاكمة في قضية التخابر.

وقال مصدران، قضائي وأمني، إن «مرسي تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة وانفعل ثم أغشي عليه ونُقل إلى المستشفى حيث توفي» عن عمر يناهز 68 عاماً.

وكان مرسي يحضر جلسة إعادة محاكمته مع 23 آخرين في قضية «التخابر مع قوى أجنبية» بينها حماس وقطر.

وقد صدر بحقه حكم بالسجن المؤبد في المحاكمة الأولى في يونيو 2015، إلا أن محكمة النقض ألغت الحكم وأمرت باعادة المحاكمة.

وذكرت مصادر أنه تم نقل جثمان مرسي إلى أحد المستشفيات القريبة من مقر المحكمة، لحين اتخاذ الإجراءات اللازمة وتحديد أسباب الوفاة، مضيفاً أنه سيتم بعد هذه الخطوات تسليم جثمانه لأسرته لدفنه.

يشار إلى أن مرسي يحاكم في السجن منذ نحو ست سنوات، ويتلقى العلاج بشكل دوري.

وأفادت تقارير بأن طعام مرسي وأسلوب حياته داخل السجن كانا يخضعان لإجراءات صارمة، ومتابعة من المتخصصين والأطباء، ولم يكن هناك ما يشير إلى تعرضه لمرض خطير.

وفي سياق متصل، أصدر النائب العام المصري المستشار نبيل صادق بياناً مساء اليوم كشف فيه تفاصيل وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسى وذلك في أثناء حضوره لجلسة محاكمته في قضية التخابر مع قطر.

وذكر البيان أن النيابة العامة تلقت عصر اليوم إخطاراً بوفاة محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر.

وتابع البيان: أنه «أثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة طلب المتوفى الحديث فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة خمس دقائق وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة».

وأضاف البيان: «أثناء وجود المتهم محمد مرسي وبقية المتهمين بداخل القفص سقط مغشياً عليه، حيث تم نقله فوراً للمستشفى وتبين وفاته إلى رحمه الله».

وجاء في البيان: «قد أورد التقرير الطبي المبدئي أنه بتوقيع الكشف الطبي الظاهري على المتوفى محمد مرسي وجد إنه لا ضغط له ولا نبض ولا حركات تنفسية وحدقتي العينين متسعتان غير مستجيبتين للضوء والمؤثرات الخارجية».

وبحسب البيان: فقد حضر مرسي للمستشفى متوفياً في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة مساء، وقد تبين عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة لجثمان المتوفى.

وأمر النائب العام بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة بنيابة أمن الدولة العليا ونيابة جنوب القاهرة الكلية لإجراء المناظرة لجثة المتوفى، والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة وقفص المتهمين، وسماع أقول الموجودين معه في ذلك الوقت.

كما أمرت النيابة العامة بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بعلاج المتوفى وندب لجنة عليا من الطب الشرعي برئاسة كبير الأطباء الشرعيين ومدير إدارة الطب الشرعي؛ لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيداً للتصريح بالدفن.
#بلا_حدود