الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

لخضر بورقعة

لخضر بورقعة

الجزائر: توقيف بورقعة أحد رموز حرب التحرير بتهمة «إضعاف الروح المعنوية للجيش»

أمرت محكمة جزائرية، أمس، بحبس لخضر بورقعة، أحد قادة جيش التحرير الجزائري خلال حرب الاستقلال ضدّ فرنسا، بتهمتي «إهانة هيئة نظامية وإضعاف الروح المعنوية للجيش»، بحسب التلفزيون الجزائري.

وكانت وسائل إعلام محلية أوردت خبر توقيف بورقعة (86 عاماً) في منزله في حيدرة بالجزائر العاصمة، واقتيد إلى «ثكنة لأجهزة الأمن» في حي بن عكنون المجاور، بحسب تصريح لحفيده عماد بورقعة.

ونشر التلفزيون في شريط إخباري «أمر قاضي التحقيق بمحكمة بئر مراد رايس بالعاصمة بوضع أحمد بورقعة المعروف بلخضر بورقعة رهن الحبس الموقت بتهمتي إهانة هيئة نظامية والمساهمة في مشروع إضعاف الروح المعنوية للجيش الغرض منه الإضرار بالدفاع الوطني».


وبحسب قانون العقوبات فإن عقوبة هذه التهم يمكن أن تصل إلى عشر سنوات.

وأيد بورقعة التظاهرات الاحتجاجية غير المسبوقة منذ 22 فبراير على الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال في الثاني من أبريل بعد 20 سنة في الحكم.

واستمرت الاحتجاجات على رموز نظامه وأبرزهم رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح.

وأشار التلفزيون الحكومي إلى أن «أحمد بورقعة معروف بنضاله في أحزاب معروفة بمواقفها المتذبذبة والمتغيرة خاصة في القضايا المصيرية للبلاد».

وكان بورقعة قائداً في جيش التحرير بين 1956 و1962 برتبة رائد، وبعد الاستقلال أصبح معارضاً لنظام الرئيسين أحمد بن بلة وهواري بومدين الذي سجنه لنحو عشر سنوات بعد محاولة انقلاب في 1967.

#بلا_حدود