الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

شلل في إسرائيل بسبب احتجاجات اليهود الإثيوبيين

أصابت احتجاجات اليهود الإثيوبيين الحياة في إسرائيل بالشلل، مع قطع العديد من الطرق الرئيسة، وأعلنت السلطات، أمس، إصابة العشرات خلال الاحتجاجات على مقتل شاب إسرائيلي من أصول إثيوبية على يد شرطي خارج الخدمة.

وندد المحتجون بما يرون أنه تمييز ضد الإسرائيليين من أصول إثيوبية.

ووفقاً لخدمات الطوارئ الإسرائيلية، فقد أصيب ما لا يقل عن 147 شخصاً، بينهم 111 من الشرطة في اشتباكات حوّلت العديد من الشوارع إلى ساحات حرب. وجرى أيضاً توقيف 136 شخصاً في الاحتجاجات.


وتسببت الاحتجاجات التي اندلعت عقب دفن الشاب يوم الثلاثاء في حدوث اختناقات مرورية واسعة. وقام المحتجون بإضرام النار في إطارات السيارات وإغلاق الطرق ورشق الشرطة بالحجارة والزجاجات الحارقة. ووفقاً لتقديرات وسائل إعلام إسرائيلية فقد شارك في الاحتجاجات نحو 60 ألف شخص.

وأعرب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن تفهمهما لغضب المحتجين، وأعربا عن تعاطفهما مع الضحية، إلا أنهما طالبا بالهدوء والحوار من أجل احتواء الموقف.

وتقول السلطات الإسرائيلية إن الشرطي الذي تسبب في مقتل الشاب قيد الإقامة الجبرية، ويجري التحقيق معه.

ووفقاً لوسائل الإعلام، فإن ضابط شرطة خارج الخدمة تدخل بين مجموعة من الأشخاص كانوا يتشاجرون، وقامت المجموعة لاحقاً برشقه بالحجارة. وزعم الضابط أنه أطلق النار لأنه كان يخشى على حياته، إلا أن شهود العيان أكدوا أنه لم يكن معرضاً لأي خطر.

ويشكو كثيرون منهم من التعرض للتمييز عند البحث عن عمل أو منازل، كما يشكون من فجوات في الدخل ومستوى التعليم مقارنة بشرائح أخرى في المجتمع الإسرائيلي.

ويبلغ عدد اليهود من أصول إثيوبية في إسرائيل نحو 140 ألف شخص من بين ثمانية ملايين نسمة يعيشون في إسرائيل.

#بلا_حدود