الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

الجيش الليبي: ميليشيات طرابلس فجّرت مركز المهاجرين لإحراجنا

قالت الأمم المتحدة إن ضربة أصابت مركزاً يضم مهاجرين، معظمهم أفارقة، في إحدى ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل 44 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 130 آخرين.

وحمّلت حكومة فائز السراج في طرابلس في بيان، خليفة حفتر قائد الجيش الوطني مسؤولية القصف، في حين قال الجيش الوطني إن ميليشيات متحالفة مع طرابلس فجّرت المركز بعد ضربة جوية دقيقة من الجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، أمس، إن تفجيراً مجهولاً وقع بعد 17 دقيقة من غارات الجيش أدى إلى مقتل المهاجرين.


وأوضح أن «التفجير الذي وقع في مركز احتجاز المهاجرين الأفارقة، جاء بعد انتهاء غارات الجيش الليبي بـ 17 دقيقة»، ما يثبت ضلوع الميليشيات في تفجير المركز «لفبركة قضية إنسانية من أجل جلب إدانة للجيش الليبي».


وعبّر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة عن إدانته للهجوم، وقال «هذا القصف يرقى بوضوح إلى مستوى جريمة حرب».

ولقيت الضربة الجوية إدانة من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية وفرنسا وتركيا.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين دعت في مايو لإخلاء مركز تاجوراء الذي يضم 600 شخص بعد سقوط قذيفة على بُعد أقل من 100 متر منه وإصابة اثنين من المهاجرين.