الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

متظاهرو هونغ كونغ يطلبون المدد من ترامب!

متظاهرو هونغ كونغ يطلبون المدد من ترامب!

متظاهرون في هونغ كونغ ضد مشروع قانون تسليم المطلوبين إلى الصين. (إي بي إيه)

اتسعت أسباب احتجاجات المتظاهرين في هونغ كونغ أمس لتشمل الاعتراض على تدفق زوار من البر الرئيس للصين،ومشروع قانون تسليم المشتبه بهم إلى بكين، وطالبت مسيرة للمحتجين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتدخل «لتحرير هونغ كونغ». وتظاهر عشرات الآلاف في هونغ كونغ، اليوم الأحد، لليوم الثاني على التوالي في منطقة يرتادها متسوقون من الصين. وانطلقت الاحتجاجات في مسيرة من بلدة شا تين الواقعة بين الجزيرة والحدود مع الصين، وانتشرت إلى أماكن أخرى وسط البلاد.وعادت هونغ كونغ للسيادة الصينية عام 1997 ضمن صيغة «دولة واحدة ونظامان» التي تضمن لشعبها حريات لمدة 50 عاماً لا يتمتع بها سكان البر الرئيس في الصين بما يشمل حرية التظاهر واستقلالية النظام القضائي.

وتنفي بكين التدخل في شؤون هونغ كونغ ولكن الكثير من سكانها يخشون ما يعتبرونه تراجعاً في تلك الحريات وتوجهاً مستمراً نحو سيطرة البر الرئيس على شؤون هونغ كونغ.

وشارك الملايين في احتجاجات على مدى الشهر المنصرم في أكبر وأعنف احتجاجات خلال عقود اعتراضاً على مشروع قانون تسليم المشتبه بهم الذي يسمح بإرسالهم إلى الصين لمحاكمتهم أمام محاكم يهيمن عليها الحزب الشيوعي.


وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، تعليق مشروع القانون الشهر الماضي تحت ضغط المعارضين له، وقالت قبل أيام «كأنه لم يكن»، ولكن المعارضين يصرون على إعلان سحبه رسمياً.


وجّه بعض المحتجين أمس في لافتات رفعوها خلال المسيرة مطلباً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب قالوا فيه «من فضلك حرر هونغ كونغ .. دافع عن دستورنا»، ولوّحت قلة منهم بالعلمين البريطاني والأمريكي، وحمل آخرون لافتات تدعو لاستقلال هونغ كونغ، وقرع البعض الآخر الطبول، وحمل آخرون لافتات كتب عليها «الحرية لهونغ كونغ».