الاثنين - 26 فبراير 2024
الاثنين - 26 فبراير 2024

خروج 20 مستشفى من الخدمة في إدلب وحماة

خروج 20 مستشفى من الخدمة في إدلب وحماة

سوري يراقب عمليات الإنقاذ عقب غارة جوية جنوب إدلب. (أ ف ب)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بخروج 20 مستشفى ومركزاً طبياً من الخدمة جراء حملة التصعيد السورية والروسية الأعنف المتواصلة منذ نهاية أبريل الماضي على ريفي إدلب وحماة آخر معاقل المعارضة الرئيسة في سوريا.

وقال المرصد في بيان، أمس، إن الحكومة السورية والحليف الروسي «يعمدان، ضمن حملة التصعيد الأعنف المتواصلة منذ نهاية شهر أبريل الفائت من العام الجاري في منطقة خفض التصعيد، إلى استهداف المستشفيات والمراكز الطبية بشكل مباشر عبر قصفها بالطائرات الحربية بهدف تدميرها وإخراجها عن الخدمة».ومنذ 25 أبريل الماضي، بدأت قوات الحكومة السورية، بدعم من القوات الجوية الروسية، حملة واسعة النطاق ضد فصائل المعارضة في حماة وإدلب. وتسبب التصعيد الأخير في سوريا التي مزقتها الحرب في نزوح الآلاف من الناس، وأثار مخاوف من انهيار هدنة في إدلب كان قد تم التوصل إليها بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان سبتمبر الماضي. وكانت موسكو أبرمت العام الماضي اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع أنقرة لمنع هجوم قوات الحكومة السورية على إدلب.