الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
بوريس جونسون وجيريمي هانت.

بوريس جونسون وجيريمي هانت.

الثلاثاء.. تسمية رئيس وزراء بريطانيا الجديد

سيعرف البريطانيون، الثلاثاء، اسم رئيس الوزراء المحافظ الجديد خلفاً لتيريزا ماي، فيما يبدو أن الأوفر حظاً للفوز بالمنصب هو بوريس جونسون الخارج عن المألوف والمثير للجدل، والذي يعزز وصوله إلى السلطة احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكسيت» من دون اتفاق.

ويواجه جونسون (55 عاماً) في هذا السباق على السلطة جيريمي هانت (52 عاماً) الذي خلفه في وزارة الخارجية، وما لم تحصل مفاجأة كبرى، سيفوز جونسون في السباق، فهو الأول في استطلاعات الرأي والمفضل في المراهنات ولدى قاعدة حزب المحافظين. ويعود إلى 160 ألف عضو في حزب المحافظين أن يختاروا بين جونسون وهانت، ويجري التصويت الاثنين بشكل مغلق قبل أن يكشف عن النتائج صباح الثلاثاء. ويعين الفائز رئيساً لحزب المحافظين، وعليه الأربعاء أن يزور الملكة إليزابيث الثانية التي ستكلفه تشكيل الحكومة. ومهمة رئيس الوزراء الجديد الكبرى هي أن ينجح حيث أخفقت ماي، أي تطبيق «بريكسيت» في بلد لا يزال منقسماً بعمق حول المسألة بعد ثلاثة أعوام من الاستفتاء حول الاتحاد الأوروبي في 23 يونيو 2016. وانعكس ذلك في نزول عشرات الآلاف من الأشخاص، السبت، إلى شوارع لندن ليقولوا «نعم لأوروبا» و«لا لبوريس»، وأعدّ المحتجون بالوناً طائراً على هيئة جونسون، يسخر من تسريحة شعره الأشقر، وقال مايكل فاولر أحد المتظاهرين، مرتدياً قبعة بألوان العلم الأوروبي، إن بوريس «يقول أي كلام، ويعد بأي شيء، ويفعل ما يحلو له». بشخصية غريبة الأطوار وتصرفات مندفعة وغير مألوفة، يثير رئيس بلدية لندن السابق مشاعر عداوة عميقة عند معارضي بريكسيت الذين يرى العديد منهم أن نشاطه لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي قبل أشهر من استفتاء عام 2016 كان وسيلة لإشباع طموحاته الشخصية. بمواجهة جونسون، يبرز هانت صورته كرجل أعمال سابق ويقدم نفسه على أنه مرشح جدي ليظهر أن شخصيته تتناقض مع شخصية منافسه، وقال وزير الخارجية، إنه سيسمح بإرجاء بريكسيت «لبضعة أيام» إذا تم التوصل إلى اتفاق جديد مع بروكسل. وأكدت ماي التي ستجلس على مقاعد البرلمان كنائبة بعد اختيار خلف لها، في حديث مع صحيفة «ديلي إكسبرس»، أنها ستكون «وفيةً تماماً» لرئيس الوزراء الجديد، حتى لو فاز بالمنصب جونسون الذي انتقد ماي باستمرار.
#بلا_حدود