الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

إرهاب الحوثي والقاعدة يضرب عدن بإدارة إيرانية

سقط 60 قتيلاً وعشرات الجرحى في هجومين إرهابيين، يحملان بصمات إيران بمدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن الخميس.

واستهدف الهجومان قوات الأمن في عدن، وكان أحدهما انتحاري ضد مركز شرطة الشيخ عثمان ونفذه تنظيم القاعدة، بينما تبنت ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران الهجوم الثاني الذي استهدف احتفالاً لتخريج دفعة جديدة من الجنود في معسكر الجلاء في مديرية البريقة غربي عدن بطائرة مسيرة وصاروخ باليستي.

واستشهد في ذلك الهجوم قائد اللواء الأول دعم وإسناد بالحزام الأمني العميد منير اليافعي المكنى بـ «أبو اليمامة».

وأكد رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك والسفير السعودي لدى اليمن محمد بن سعيد الجابر، وقوف إيران وراء الهجمات الإرهابية في عدن.

وقال رئيس الوزراء اليمني إن الهجمات جرى التنسيق لها «تحت إدارة إيرانية»، لافتاً إلى أن تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية ولجوئها إلى الأعمال الإرهابية يأتي بالتزامن مع التحركات الدولية والأممية للوصول إلى حل سياسي ينهي الحرب التي أشعلتها، ويعطي مؤشراً واضحاً على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي قدماً في تنفيذ أجندة داعميها لتخفيف الضغط والعزلة الدولية التي يواجهها النظام الإيراني المتمرد.

وشدد على أن الحكومة الشرعية والتحالف الداعم لها لن يقفا مكتوفي الأيدي في ظل استمرار هذا التمادي والمساعي الحوثية لإطالة أمد الحرب، وتعميق مأساة الشعب اليمني.

وجدد رئيس الوزراء مطالبته بموقف حازم في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، ومشروعها التخريبي والتدميري الذي سيكتوي بناره العالم بأجمعه دون استثناء، مشيراً إلى أن استعادة الدولة الشرعية وإنهاء الانقلاب عسكرياً أو بتطبيق المرجعيات المتوافق عليها محلياً ودولياً، هو السبيل الوحيد لمواجهة الأخطار المحدقة والمقبلة لهذه الميليشيات المتمردة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

من جانبه، قال السفير السعودي لدى اليمن على «تويتر» إن «الاستهداف المتزامن من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران لأمن واستقرار العاصمة عدن مؤشر قوي لتوحد أهدافها مع أخواتها الإرهابية داعش وتنظيم القاعدة التي تستحل الدماء ولا تعترف بالدولة ولا بالقوانين ولا بحرمة الإنسان».

وأكد وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر، في تغريدة على «تويتر»، أن «هناك خلطاً للأوراق في عدن من خلال الإرهاب الحوثي المتمثل في استهداف العرض العسكري، وإرهاب تنظيم القاعدة باستهداف مركز شرطة الشيخ عثمان».

وقال الوزير عسكر إن «الهدف من ذلك هو خلط الأوراق لإرباك عملية السلام وإبعادها عن تحقيق الأمن والأمان والسلام الشامل باليمن»، داعياً مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لإدانة الهجومين اللذين يستهدفان جهود السلام، ويصبان في صالح استمرار العنف والإرهاب.
#بلا_حدود