الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
 تايلندية تبلغ من العمر 103 أعوام تقهر الظروف وتحقق حلم السنين بأداء فريضة الحج

تايلندية تبلغ من العمر 103 أعوام تقهر الظروف وتحقق حلم السنين بأداء فريضة الحج

تايلاندية تبلغ من العمر 103 أعوام تقهر الظروف وتحقق حلم السنين بأداء فريضة الحج

امتزجت المشاعر الجياشة بدموع الفرح على وجنة الحاجة التايلاندية نوه لاناى البالغة من العمر 103 أعوام وهي تشاهد الكعبة المشرفة مباشرة لأول مرة في حياتها بعد أن مَنّ الله عليها هذا العام بالقدوم إلى الديار المقدسة لأداء فريضة الحج برفقه ابنها بعد سنوات طويلة من الانتظار والصبر بسبب ظروفها المادية والصحية.

الحاجة نوه لاناي التي تعتبر أكبر معمرة في حج هذا العام من النساء مرت بظروف صعبة كانت حائلاً بينها وبين أداء الركن الخامس من أركان الإسلام، ولكن رغم كبر سنها دفعتها رغبتها الكبيرة والصادقة إلى عدم الاستسلام ومواصلة السعي حتى حوّلت أمنيتها وحلمها إلى واقع وحقيقة.

يقول ابن الحاجة نوه لاناي المرافق لها: «الحج كان أمنية والدتي منذ سنوات بعيدة، كانت دائماً تحدثنا عن رغبتها في الذهاب إلى المملكة لأداء فريضة الحج، ولكن ظروفنا لم تكن تسمح بتحقيق هذه الأمنية، وكنت أشعر بتوتر كبير كلما حدثتني في هذا الأمر فقد كنت أخشى ألا تستطيع تحقيق هذه الأمنية، ولكن الحمد لله تيسرت الأمور وحققت هذا الحلم الجميل».

وأضاف: «كنت قلقاً قبل السفر وأفكر كثيراً كيف ستستطيع أمي أن تؤدي الحج وكيف ستذهب إلى المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، ولكن الحمد لله زالت كل هذه المخاوف بمجرد وصولنا، وذلك بفضل التجهيزات الكبيرة والرعاية الكاملة التي وجدتها من القائمين على خدمة وراحة الحجاج في هذه البلاد المباركة الذين أحضروا لنا كرسياً متحركاً وزارت أمي المسجد النبوي الشريف وبعدها أتينا إلى مكة وفي كل خطوة لنا كنا نجد المساعدة من الجميع».

ودعا الله عز وجل أن يبارك في جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين، حفظهما الله، وأن يجعل عملهما تجاه الحجاج في موازين حسناتهما، معرباً عن شكره وتقديره لكل العاملين على خدمة ضيوف الرحمن على ما يقدمون من أعمال مباركة وما يبذلون من جهود حثيثة للحجاج منذ وصولهم إلى الديار المقدسة، مقدراً في الوقت ذاته جهود القائمين على مجلس حجاج تايلاند والمؤسسة على مساعدتهما الكبيرة لوالدته وتوفير العناية الكاملة لها.

وكانت مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب شرق آسيا احتفت بالمعمرة التايلاندية بحضور عضو مجلس الإدارة المشرف على مجلس حجاج الصين وتايلاند والفلبين والعلاقات العامة والإعلام، محمود بن عقيل دمنهوري الذي أكد أن جميع الحجاج الذين تتشرف المؤسسة بخدمتهم هم محل عناية واهتمام كامل من قبل المؤسسة ومجموعاتها الخدمية، مبيناً أن المؤسسة تضع ضمن خططها التشغيلية والتنفيذية بدعم ومؤازرة من وزارة الحج والعمرة توفير الرعاية والعناية الكاملة بكبار السن والعجزة من ضيوف الرحمن وتقديم يد العون والمساعدة لهم في رحلتهم الإيمانية ليتمكنوا من أداء الفريضة على أكمل وجه، سائلاً الله عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه خدمة وراحة حجاج بيت الله الحرام.
#بلا_حدود