الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

البرازيل ترفض تسليم معارض تركي لأردوغان

رفضت المحكمة الاتحادية العليا في البرازيل، طلباً من تركيا بتسليم معارض للرئيس رجب طيب أردوغان، مؤكدةً أنه لا توجد ضمانات بخضوعه لمحاكمة عادلة في بلاده.

وعلي سيباحي، رجل أعمال يحمل الجنسيتين التركية والبرازيلية، متزوج ولديه طفل، ويمتلك مطاعم في ساو باولو، ويمارس نشاطات في المركز الثقافي البرازيلي التركي وفي غرفة التجارة البرازيلية التركية وهما مؤسستان مرتبطتان بحركة «خدمة»، وهي حركة إسلامية معتدلة تستلهم الداعية المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، وتعتبرها حكومة أردوغان «منظمة إرهابية».

وتتهم السلطات التركية، غولن المقيم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل ضد أردوغان 2016 لكن، الداعية ينفي بشدة تلك التهم.

وقال القاضي إديسون فاتشين في الحكم الذي أيدته بالإجماع الغرفة الثانية بالمحكمة العليا التي تضم خمسة أعضاء «لا يوجد ما يضمن أن يلقى الشخص الذي يتم تسليمه محاكمة نزيهة على يد قاض مستقل».

وطالب مكتب كبير المدعين العموميين في البرازيل المحكمة بعدم تسليم سيباحي الذي يعيش في البرازيل منذ 12 عاماً، وقال إنه لا توجد أدلة لديه على ارتكاب حركة «خدمة» أعمالاً إرهابية.

وأكد محامي سيباحي أن موكله استُهدف بسبب إيداعه مبالغ من المال في مصرف آسيا المرتبط بشبكة غولن.

وذكرت صحيفة «استادو دي ساو باولو» أنه يوجد نحو 300 تركي على صلة بحركة «خدمة» يعيشون في البرازيل وأن الحكومة التركية تسعى لتسلم عشرة منهم على الأقل، ولم ترد وزارة العدل البرازيلية على طلب للتعليق بشأن طلبات التسليم الأخرى.

واعتقلت تركيا عشرات آلاف الأشخاص في حملة قمع أعقبت محاولة الانقلاب، كما أعادت السلطات التركية عدداً من المشتبه بهم من دول أخرى بينها أوكرانيا وكوسوفو، في عمليات سرية.
#بلا_حدود