الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
No Image Info

إيران ترفض التوقيع على مشروع أمريكي بديل للاتفاق النووي

رفضت طهران مقترح التوقيع على اتفاق بديل للاتفاق النووي، الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو 2018، طرحه السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام، بينما أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التزام فرنسا بالاتفاق النووي.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس، إن «اتفاقية 123 التي اقترحها غراهام الذي كلفه الرئيس الأمريكي بالتفاوض تحتوي على تسعة شروط، أهمها عدم التخصيب، وهذا ما نرفضه»، مؤكداً «لو أرادت إيران أن توقع هذه الاتفاقية والاتفاقيات الشبيهة بها لما وصلت الأمور الآن إلى هذه المرحلة من التوترات».وتفرض «اتفاقية 123» على الدول التي تعقد صفقات نووية مع الولايات المتحدة التوقيع على معايير حظر الانتشار النووي، حيث وقعت عليها أكثر من 40 دولة.

ويُعتبر رئيس لجنة القضاء بمجلس الشيوخ غراهام أحد صقور الكونغرس وأحد أكثر أعضاء مجلس الشيوخ حزماً بشأن إيران، ومن المؤيدين لشن عمل عسكري للجم طهران.

وتحدث غراهام عن خطته لصحيفة ديلي بيست، «قلت للرئيس، ضع (123) على الطاولة مع الإيرانيين.. اجعلهم يقولون لا. أعتقد أن الإيرانيين سيقولون لا. وأعتقد أن هذا سوف يجبر الأوروبيين».

إلى ذلك، أكدر الرئيس الفرنسي في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني التزام فرنسا بالاتفاق النووي، كما رحب بمقترح روحاني للتشاور بين خبراء البلدين للتوصل إلى حلول مناسبة للقضايا الإقليمية والدولية، وفقاً لما نقلته وكلات إيرانية.

من جهته، حذر روحاني من أن «هناك محاولات أمريكية استفزازية مستمرة، بالرغم من الجهود الإيرانية الفرنسية لخفض التوتر».

على صعيد متصل، نفى مصدر دبلوماسي فرنسي ما تردد عن توجيه الرئيس الفرنسي الدعوة للرئيس الإيراني للمشاركة في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى المقرر عقدها في بياريتس الشهر الجاري.

#بلا_حدود