الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

محتجون في صالة الوصول بمطار هونغ كونغ. (رويترز)

محتجون في صالة الوصول بمطار هونغ كونغ. (رويترز)

متظاهرون يحتلون صالة الوصول بمطار هونغ كونغ

شهدت هونغ كونغ احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة، اليوم السبت، واحتل المئات صالة الوصول بالمطار الدولي لليوم الثاني على التوالي، واستبعدت الحكومة تقديم أي تنازلات محذرة من أزمة اقتصادية خطيرة.

وتجمعت في الصباح الباكر تظاهرتان سلميتان سارتا باتجاه منطقة «المركز المالي» في وسط المدينة.

وشارك أكثر من ألف شخص في مسيرة احتجاج في منطقة تاي بو، شمال المدينة.

ونظم مئات الناشطين اعتصاماً كبيراً في صالة الوصول بالمطار ورددوا هتافات مؤيدة للديمقراطية، وطالبوا بوضع حدّ لوحشية الشرطة. ومن المقرر أن تستمر الاحتجاجات غداً أيضاً.

من جهتها، قالت كاري لام، الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، إن الاحتجاجات تضر بالاقتصاد، لكنها استبعدت تقديم أي تنازل للمتظاهرين المنادين بإصلاحات ديمقراطية.

وأدانت حكومة بكين المركزية الاحتجاجات، مطالبة شركة الطيران الوطنية في هونغ كونغ (كاثي باسيفيك إيرويز) بإيقاف الموظفين المتورطين في الاحتجاجات عن العمل، وكان موظف بالشركة اعتقل الأسبوع الماضي.

إلى ذلك، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاجوس إن «تقارير وسائل الإعلام الصينية الرسمية حول دبلوماسية أمريكية في هونغ كونغ، انتقلت من كونها غير مسؤولة إلى خطيرة».

وانتقدت أورتاجوس صحيفة «تا كونغ باو» في هونغ كونغ ـ المدعومة من الصين ـ ووصفتها بأنها «غير مسؤولة» بعد أن نشرت معلومات شخصية بشأن مبعوثة أمريكية، تم تصويرها، وهي تجتمع مع نشطاء.

ووصفت أورتاجوس النظام الحاكم في الصين ـ في وقت سابق ـ بأنه «بلطجي».

وصعّد الإعلام الصيني من حدة خطابه ضد تظاهرات هونغ كونغ في الأسابيع الأخيرة، واتهم أمريكا وقوى أجنبية أخرى بالتدخل في الشؤون الداخلية.
#بلا_حدود