الخميس - 12 ديسمبر 2019
الخميس - 12 ديسمبر 2019
No Image

رسالة «إرهاب وكراهية» من منفّذ مذبحة نيوزيلندا

أرسل الإرهابي برينتون تارانت المتهم بقتل 51 مصلياً في نيوزيلندا رسالة بخط اليد من سجنه يحض فيها على الإرهاب وحمل السلاح، ما دفع رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن لتقول إنه لم يكن ينبغي السماح بهذا قط.

ونشرت تقارير نيوزيلاندية صورة للرسالة المؤلفة من ست صفحات والمرسلة من تارانت المتهم بإطلاق النار على مصلين في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في 15 مارس الماضي، أرسلت من محبسه، حيث يتم احتجازه منفرداً في زنزانة تخضع لرقابة مشددة بسجن أوكلاند ونشرت على موقع إلكتروني للصور مثير للجدل.

وذُكر أنها رد على رسالة وصلته من أحد مؤيديه يدعى آلان في روسيا.


وقالت أرديرن «أعتقد أن كل نيوزيلندي كان يتوقع ألا يتمكن هذا الشخص من نشر رسالة كراهية من وراء القضبان».

وأضافت «من الواضح أن هذا متهم لديه هدف محدد تماماً في ذهنه فيما يتعلق بنشر آرائه، لذا كان ينبغي أن نكون مستعدين لذلك».

ويُسمح للسجناء بإرسال وتلقي رسائل ويمكن للمسؤولين بالسجن حجبها في ظروف معينة فقط، وقالت إدارة الإصلاحيات في نيوزيلندا في بيان «أدخلنا تعديلات على إدارة بريد هذا السجين لضمان أن تكون إجراءاتنا القوية فعالة».

وذكرت الرسالة أن تارانت زار روسيا قبل أربع سنوات، وقال موقع إلكتروني إن آخر سطرين من الرسالة يمكن فهمهما على أنهما دعوة لحمل السلاح لكن حجب ما كتب فيهما.

ويواجه تارانت، وهو أسترالي، 92 تهمة تتعلق بالمذبحة التي ارتكبها في كرايست تشيرش، وتم إعفاء المتهم، الأربعاء، من حضور جلسة الاستماع المقررة غداً الخميس، بناء على طلب محاميه المتهم، ومن المنتظر محاكمته في الرابع من مايو 2020.
#بلا_حدود