الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

تونسيات أمام ملصقات مرشحين للانتخابات الرئاسية. (أ ف ب)

تونسيات أمام ملصقات مرشحين للانتخابات الرئاسية. (أ ف ب)

تونس.. انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية وإجهاض عملية إرهابية

انطلقت حملة الانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس اليوم، في حين قتلت قوات الأمن ثلاثة إرهابيين في عملية استباقية قرب الحدود مع الجزائر.

وبدأ 26 مرشحاً في الانتخابات المقررة يوم 15 سبتمبر حملاتهم الدعائية وسط انتقادات لحدوث انتهاكات واضحة للقانون الانتخابي بسبب انطلاق الدعاية قبل أسابيع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الإعلامي محمد بوعود في تصريح لـ «الرؤية» إن الحملة انطلقت منذ مدة، ولم تحترم القنوات والإذاعات الخاصة الضوابط التي وضعتها هيئة الانتخابات.


وأضاف «لدينا مترشحون من الدرجة الأولى من ذوي الحظوة المالية والإعلامية ومترشحون من الدرجة الثانية يبحثون عن ظهور تلفازي بصعوبة».

وأشار رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري النوري اللجمي إلى وجود انفلات إعلامي غير مسبوق وخرق للقانون.

وأضاف أن الهيئة تعمل على رصد كل خرق وأصدرت عقوبات ضد ثلاث إذاعات وثلاث قنوات تلفازية. وفي الوقت ذاته، قُتل ثلاثة إرهابيين وعنصر أمن في تبادل لإطلاق النار بين مجموعة إرهابية وقوات الأمن التي نصبت كميناً للمجموعة في منطقة حيدرة بمحافظة القصرين غرب تونس.

وقال المتحدث باسم الحرس الوطني العقيد حسام الجبابلي إن رئيس مركز الأمن العمومي بحيدرة نجيب الله الشارني استُشهد خلال العملية.

وقال كاتب عام نقابة قوات الأمن الداخلي نبيل العياري لـ «الرؤية» إن «استهداف المجموعة الإرهابية كان «عملية استباقية أجهضت مخططاً استهدف العاصمة تونس وسوسة».

وصادرت قوات الأمن أسلحة وفككت أحزمة ناسفة خلال العملية.

وقالت مصادر أمنية إن الإرهابيين القتلى من القيادات البارزة في تنظيم إرهابي ينشط على الحدود التونسية الجزائرية.

وأكد العياري أن من ضمن العناصر التي تم القضاء عليها «الباي العكروف» أمير كتيبة تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، وهو جزائري الجنسية، ومحل بحث القوات الأمنية والعسكرية الجزائرية منذ سنوات.
#بلا_حدود