الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

الإمارات: هجوم أرامكو دليل سعي الجماعات الإرهابية لتقويض أمن المنطقة

الإمارات: هجوم أرامكو دليل سعي الجماعات الإرهابية لتقويض أمن المنطقة

اعمدة دخان تتصاعد من موقع الاستهداف الإرهابي لمعمل تابع لشركة أرامكو شرقي السعودية. (رويترز)

نددت دولة الإمارات واستنكرت بشدة الهجوم الإرهابي الذي طال، السبت، معملين تابعين لشركة «أرامكو» في محافظة بقيق وهجرة خريص شرق المملكة العربية السعودية بطائرات بدون طيار «درون»، مما أدى إلى اندلاع حريقين تمت السيطرة عليهما والحد من انتشارهما.

واعتبرت الإمارات هذا العمل الإرهابي والتخريبي دليلاً جديداً على سعي الجماعات الإرهابية إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.


وأضاف البيان أن أمن دولة الإمارات وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أوخطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديدا لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات.


وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية أعلن أن فرق الأمن الصناعي بشركة «أرامكو» باشرت حريقين في معملين تابعين للشركة نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار، قبل السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك.

تضامن مع الرياض

ولقي الهجوم الذي اعلنت ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن الوالية لإيران مسؤوليتها عنه، إدانة واستنكار شديدين، وشددت وزارة الخارجية البحرينية على موقف مملكة البحرين الثابت ووقوفها في صف واحد إلى جانب المملكة العربية السعودية ضد الإرهاب بكل صوره وأشكاله وضد كل من يحاول المساس بأمنها أو يهدد استقرارها، ودعمها فيما تتخذه من إجراءات لحماية مؤسساتها والدفاع عن مصالحها، وتأييدها فيما تقوم به من جهود كبيرة ودور محوري في مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

من جانبها، استنكرت دولة الكويت الهجوم الإرهابي والتخريبي، وطالبت المجتمع الدولي ببذل جهود مضاعفة للجم مثل هذه الاعتداءات ومنع تكرارها، مؤكدةً وقوفها التام إلى جانب المملكة وتأييدها في كل ما من شأنه الحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها.

ودانت مصر بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي، وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، تضامن مصر حكومةً وشعباً مع حكومة وشعب المملكة، ودعم الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد محاولات استهدافها، وفي سبيل التصدي لكافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرف .

كما دانت الحكومة الأردنية الهجوم الآثم، وعدت وزارة الخارجية، هذا العمل الإرهابي، تصعيداً جديدا خطيراً يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويزيد من التوتر في المنطقة، مؤكدةً تضامن الأردن الكامل ووقوفه إلى جانب الأشقاء في المملكة العربية السعودية في كل ما يتخذونه من إجراءات للحفاظ على أمنهم واستقرارهم والتصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله.

خطر إقليمي

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد إزاء الهجمات الإرهابية التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية، وقال المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث إن «الهجمات تشكل تهديداً خطيراً للأمن الإقليمي وتعرض العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة للخطر».

من جانبه، دعا البرلمان العربي المجتمع الدولي بالتحرك العاجل للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية ومحاسبة المخططين والداعمين والممولين والذين يقفون خلفها سواء كانوا أفراداً أو جماعات أو دولاً.

وأكدت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب استنكارها للعمل الإرهابي، مؤكدة في الوقت نفسه تضامنها التام مع المملكة في مواجهة الإرهاب، وتأييدها الكامل للإجراءات التي تتخذها لحماية شعبها ومصالحه الحيوية.

واشنطن: تصرف غير مقبول

دانت الولايات المتحدة، الهجمات التي شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بطائرات مسيرة على منشأت نفطية تابعة لشركة ارامكو السعودية في محافظة بقيق وهجرة خريص.

وقال السفير الأمريكي لدى الرياض جون أبي زيد، على «تويتر» أمس «إن هذه الهجمات التي تستهدف البنية التحتية الحيوية والتي تعرض المدنيين للخطر تصرف غير مقبول، وستفضي عاجلاً أم آجلاً إلى فقدان أرواح بريئة».