الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

«الشباب» الصومالية تتبنى هجومين على قاعدة أمريكية وموكب أوروبي في مقديشو

«الشباب» الصومالية تتبنى هجومين على قاعدة أمريكية وموكب أوروبي في مقديشو

جنود إيطاليون وصوماليون عند موقع تفجير في مقديشو. (رويترز)

أعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي مسؤوليتها عن هجومين، أمس، في العاصمة الصومالية مقديشو. واستهدف الهجوم الأول قاعدة للقوات الأمريكية والصومالية في منطقة شبيلي السفلى جنوبي البلاد.

وقالت الحركة الإرهابية إنها قتلت العشرات في الهجوم، لكن البعثة الأمريكية في الصومال ومسؤولاً عسكرياً صومالياً أكدا عدم وقوع إصابات.

أما الهجوم الثاني، فشنه انتحاري بسيارة ملغومة مستهدفاً قوات حفظ السلام الإيطالية في مقديشو.


وقال الضابط الصومالي عمر ابيكار «استهدفت سيارة مفخخة المستشارين العسكريين التابعين للاتحاد الأوروبي على الطريق الصناعي.. اصطدمت سيارة محملة بالمتفجرات بإحدى سيارات الموكب».


وأكدت بعثة التدريب الأوروبية في بيان أن «الموكب تعرض لتفجير أثناء عودته من مقر الجيش لكن لم يصب أي من جنود بعثة التدريب الأوروبية بجروح في التفجير، فيما تعرضت آليتان لأضرار».

وقالت وزارة الدفاع الإيطالية في بيان إن عربتين مدرعتين ضمن موكب إيطالي «تعرضتا لانفجار أثناء العودة من تدريبات مع قوات الأمن الصومالية، وحتى الآن لم تسجل أي خسائر بشرية».