الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021
شرطة مكافحة الشغب خلال الاحتجاجات في هونغ كونغ.

شرطة مكافحة الشغب خلال الاحتجاجات في هونغ كونغ.

هونغ كونغ لا تستبعد حظر الإنترنت لاحتواء الاحتجاجات

أعلنت حكومة هونغ كونغ أنها لا تستبعد حظر الإنترنت إذا أخفق الحظر الذي تم فرضه أخيراً على ارتداء أقنعة الوجه في ردع المظاهرات المناهضة للحكومة التي بدأت قبل أكثر من 5 أشهر.

وقال أب كووك-هيم، أحد مسؤولي هونغ كونغ البارزين «في هذه المرحلة سوف تدرس الحكومة كل السبل القانونية لوقف أعمال الشغب».

وكانت الرئيسة التنفيذية للمدينة كاري لام صدقت الجمعة الماضي على تشريع طارئ يعود للعهد الاستعماري يسمح للرئيسة التنفيذية بتطبيق قواعد جديدة دون موافقة المجلس التشريعي.


وشهدت المدينة مطلع الأسبوع مظاهرات شارك فيها الآلاف وارتدى الكثير منهم أقنعة الوجه في تحد للحظر.

وعلى الرغم من أن المظاهرات بدأت سلمية، إلا أن أعمال تخريب وعنف من جانب المتظاهرين والشرطة اندلعت لاحقاً.

إلى ذلك، نددت السفارة الصينية في باريس بتصريحات أوروبية تنتقد الحملة الأمنية في هونغ كونغ، معتبرة إياها «إجرامية وشديدة الخطورة»، وذلك في بيان شديد اللهجة أكدت فيه بكين «الاستياء» من «النفاق» الأوروبي.

وقال البيان «نعرب عن سخطنا الشديد واستيائنا العميق من نفاق التصريحات الأوروبية»، التي أعرب فيها الأوروبيون عن قلقهم من «تصاعد العنف في هونغ كونغ» ودعوا للحوار بين المتظاهرين والسلطات.

واعتبرت السفارة الصينية في بيان «مجَّد الاتحاد الأوروبي علناً انتهاكات مثيري الشغب، وهاجم إجراءات الدفاع عن النفس التي اتخذها عناصر شرطة هونغ كونغ ليدافعوا عن حياتهم بمواجهة المعتدين. هذا أمر إجرامي وخطير جداً».

#بلا_حدود