الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

"الغارديان": قطر تتجاهل التحقيق في الموت المفاجئ لمئات العمال الوافدين

"الغارديان": قطر تتجاهل التحقيق في الموت المفاجئ لمئات العمال الوافدين

عمال وافدون في قطر (الغادريان)

حسين نجاح - دبي

واصلت صحيفة "الغارديان" البريطانية نشر حلقات تحقيقها الاستقصائي حول استغلال العمالة الوافدة في قطر والظروف التي تؤدي إلى عدد كبير من الوفيات بينهم دون اهتمام من جانب الدولة، التي ترغب في بناء مجد على جثث هؤلاء العمال الفقراء.

في حلقة جديدة من التحقيق الذي بدأته الصحيفة الأسبوع الماضي، تكشف "الغارديان" الاثنين 7 أكتوبر 2019، أن السلطات القطرية فشلت في التحقيق في الوفيات المفاجئة بين العمال الوافدين الشباب ولم تقم الجهات المختصة هناك بتشريح الجثث للوقوف على الأسباب الحقيقية رغم العدد الكبير من الوفيات، ورغم توصيات من قبل محامي النظام الحاكم.

وقال التقرير إن المئات من العمال يموتون في الدولة المضيفة لكأس العالم كل عام، وتعزى معظم الوفيات إلى النوبات القلبية أو "الأسباب الطبيعية" من قبل السلطات القطرية. وكثير من هؤلاء الشباب يموتون أثناء نومهم - وهي ظاهرة يطلق عليها محلياً "متلازمة الموت المفاجئ".

وذكرت "الغارديان" الأسبوع الماضي أن مئات الآلاف من العمال يتعرضون لمستويات قاتلة من الإجهاد الحراري، نتيجة عملهم في ظل درجات حرارة تصل إلى 45 درجة مئوية لمدة تصل إلى 10 ساعات في اليوم، وتسبب درجات الحرارة المرتفعة ضغطاً كبيراً على نظام القلب والأوعية الدموية، وهو ما فسره اختصاصيو أمراض القلب بأنه سبب وفاة الأعداد الكبيرة من العمال الشباب في أشهر الصيف.

وأضافت "الغارديان "توفي ما لا يقل عن 1025 من النيباليين في قطر بين عامي 2012 و2017 منهم 676 تم تسجيل وفاتهم لأسباب طبيعية. وتشمل الأسباب السكتة القلبية والنوبات القلبية وفشل الجهاز التنفسي، وفقاً لعدد من المصادر الرسمية التي تعتمد شهادات الوفاة الصادرة من قطر.

كما كشفت بيانات الحكومة الهندية أن 1،678 هندياً ماتوا في قطر بين عامي 2012 و2018. وتم تسجيل 1345 شخصاً على أن وفاتهم كانت "طبيعية"، أي بمعدل 4 كل أسبوع.

وقال التقرير "في معظم الحالات، لا يتم إجراء عمليات تشريح على أجساد العمال المتوفين، الذين تُعزى وفاتهم إلى أسباب قلبية أو "طبيعية"، رغم أنه في عام 2014، أوصى تقرير من محامي النظام القطري ( شركة القانون الدولي DLA Piper) "بشدة" بإجراء بحث في وفاة العمال الوافدين جراء السكتة القلبية. ومع ذلك فقد فشل النظام حتى الآن في اتخاذ إجراء".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي قوله: "في قطر ينص القانون على أنه يتعين على أسرة المتوفى الموافقة على تشريح الجثة قبل تنفيذ ذلك". وأضاف المسؤول "في معظم الحالات المتعلقة بالعمال الضيوف، ترفض العائلات تشريح الجثة بسبب الرغبة في إعادة الجثة في أسرع وقت ممكن لاستكمال الطقوس الدينية أو طقوس حرق الجثث. وهذا يخلق صعوبة فيما يتعلق بالتحقيق في سبب الوفاة في بعض الحالات".

ولكن أسر 3 عمال نيباليين توفوا في قطر خلال الأشهر الـ18 الماضية، قالوا للصحيفة البريطانية إنه لم يتم سؤالهم عما إذا كانوا يريدون تشريح الجثة.

وقال كوسك راي، أستاذ الصحة العامة في جامعة إمبريال كوليدج في لندن: "الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 50 عاماً لا يموتون أثناء نومهم فجأة.. لا يمكنك القول إنهم ماتوا من قصور في القلب أو فشل في الجهاز التنفسي دون تشريح الجثة، إلا إذا كنت لديك معلومات حول تاريخهم الطبي السابق".