الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

مقتل شرطي عراقي أثناء تجدد الاحتجاجات في مدينة الصدر

مقتل شرطي عراقي أثناء تجدد الاحتجاجات في مدينة الصدر

عراقي يمر بجوار إطارات مشتعلة خلال الاحتجاجات (إي بي أيه)

أعلن الجيش العراقي الثلاثاء 8 أكتوبر 2019، مقتل شرطي وإصابة 4 آخرين إثر هجوم من مسلحين في مدينة الصدر مساء الاثنين خلال تجدد الاحتجاجات في المدينة التي قتل فيها 15 شخصاً خلال المظاهرات الغاضبة ضد الفساد الحكومي.

وتجددت الاحتجاجات مساء أمس في مدينة الصدر، بينما ساد الهدوء معظم أنحاء البلاد بعد 5 أيام من الاحتجاجات الغاضبة التي انتشرت في أنحاء كثيرة من البلاد، وراح ضحيتها نحو 110 قتلى بينهم 8 من الشرطة.

وتعتبر أحداث العنف الحالية هي الأسوأ في العراق منذ هزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي قبل عامين، كما أنها تمثل أكبر اختبار أمام رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الذي تولى السلطة قبل عام.

ومن شأن وصول أحداث العنف إلى مدينة الصدر هذا الأسبوع زيادة التحدي الأمني الذي تمثله الاحتجاجات. وتاريخياً، كان من الصعب إخماد الاضطرابات في مدينة الصدر حيث يعيش نحو ثلث سكان العاصمة بغداد البالغ عددهم 8 ملايين في ظروف صعبة تشمل نقص الكهرباء والمياه والوظائف.

وذكرت مصادر في شرطة المدينة أن المتظاهرين وذوي قتلى الاحتجاجات هم الذين احتشدوا في مدينة الصدر بعد حلول مساء الاثنين، وأشعلوا النيران في إطارات أمام مبنى مجلس البلدية والمحكمة في ميدان مظفر.

وقالت المصادر إن إطلاق النار الذي استهدف قوات الأمن جاء مصدره من أحد الحشود، ولكن المحتجين قالوا إنهم تعرضوا لهجوم من قوات الأمن باستخدام الذخيرة الحية طوال الأسبوع. وشاهد صحافيون من وكالة «رويترز» قناصة على أسطح المباني وهم يطلقون النار على جموع المحتجين مما أدى لسقوط قتلى ومصابين.