الثلاثاء - 23 يوليو 2024
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

القروي: يجب ألا يظل حكم البلاد في يد فئة واحدة

القروي: يجب ألا يظل حكم البلاد في يد فئة واحدة

epa07917354 Tunisian presidential candidate Nabil Karoui (L) casts his ballot during the run-off presidential election in Tunis, Tunisia, 13 October 2019. Some seven million eligible voters have the chance to choose their new president between conservative jurist Kais Saied and media magnate Nabil Karoui as they head to the polls in a run-off election. EPA/MOHAMED MESSARA

قال المرشح الرئاسي نبيل القروي، الأحد 13 أكتوبر 2019، خلال إدلائه بصوته في انتخابات الرئاسة التونسية، إنه لم يتوفر مبدأ تكافؤ الفرص في الجولة الأولى من التصويت والتي حل فيها ثانياً.

وعبّر القروي عن سعادته بالتصويت قائلاً: «سعيد بتأدية واجبي الانتخابي، لم أستطع المشاركة في الدور الأول والتشريعيات لأنني كنت مسجوناً ظلماً.. ولم يتوفر مبدأ تكافؤ الفرص».

وأضاف أنها فرصة لعودة تونس إلى الحداثة، مطالباً التونسيين بالاختيار المتنوع حتى لا يظل حكم الدولة في يد فئة واحدة، وحث الناخبين على التصويت والدفاع عن حريتهم قائلاً: «انتخبوا ولا تخافوا ودافعوا عن أنفسكم».

بدأ التونسيون، صباح الأحد، الإدلاء بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلاد في الجولة الثانية التي يتنافس فيها رجل الأعمال والإعلام نبيل القروي والقانوني الأكاديمي قيس سعيد الذي حل أولاً في الجولة الأولى.

ودعت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس أكثر من 7 ملايين ناخب للعودة إلى صناديق الاقتراع للمرة الثالثة على التوالي خلال أقل من شهر لانتخاب رئيس جديد للبلاد.

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بوفون إن عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية في دورها الثاني انطلقت في ظروف طبيعية الساعة الثامنة من صباح الأحد في كامل مراكز الاقتراع.

ومن المقرر أن تغلق مراكز التصويت أبوابها في تمام السادسة بتوقيت تونس، ثم يتم ظهور النتائج بعد السابعة والنصف.

وقالت بعثة دولية لمراقبة الانتخابات في تونس إن احتجاز القروي لأسابيع قبل التصويت الذي يجري الأحد يثير القلق على الاقتراع رغم الإفراج عنه يوم الأربعاء.

وقال ليز كامبل رئيس البعثة الميدانية المشتركة للمعهد الديمقراطي الوطني والمعهد الجمهوري الدولي «اعتقال أحد مرشحي الرئاسة وعدم قدرته على القيام بحملة انتخابية في ظروف متكافئة يشكل بالنسبة لنا ما يدعو للقلق».