الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
سمير بلعربي خلال نشاطه في الحراك قبل اعتقاله (أرشيفية)

سمير بلعربي خلال نشاطه في الحراك قبل اعتقاله (أرشيفية)

محكمة جزائرية تبرئ ناشطاً بارزاً في الحراك

برأت محكمة جزائرية، اليوم الاثنين، الناشط السياسي سمير بلعربي من تهمة المساس بالوحدة الوطنية ونشر منشورات تضر بالمصلحة الوطنية، بعد أكثر من 5 أشهر من الحبس الاحتياطي.

جاء قرار محكمة «بئر مراد رايس» بعد أسبوع من طلب النيابة توقيع عقوبة الحبس 3 سنوات وغرامة 100 ألف دينار على الناشط البارز.
وكان بلعربي قد أكد أثناء المرافعة أن كل التهم الموجهة إليه مبنية على قراءة أمنية لمنشورات له كتبها بطريقة نقدية ساخرة بصفحته على موقع فيسبوك، مطالباً بتبرئته لعدم وجود دليل يثبت إضراره بالمصلحة الوطنية. وأضاف أن منشوراته لم تدع إلى العنف، ولا رفع السلاح، ولا انفصال جزء من البلاد.

ويعتبر بلعربي، الذي اعتقلته السلطات الجزائرية في 16 سبتمبر الماضي في العاصمة، من أبرز الناشطين في الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير الماضي للإطاحة بنظام بوتفليقة. ورفع المتظاهرون في الحراك مرات عديدة صور بلعربي وطالبوا بإطلاق سراحه.


وتأتي براءة بلعربي بينما ينتظر الناشطون الأحد المقبل محاكمة الناشط السياسي والإعلامي فضيل بومالة، الموجود رهن الحبس المؤقت منذ 19 سبتمبر الماضي، والذي يواجه نفس تهم بلعربي «المساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية.»

وحددت السلطات 12 فبراير المقبل موعداً لمحاكمة الناشط السياسي كريم طابو مؤسس وزعيم «الحزب الديمقراطي الاجتماعي» قيد التأسيس بتهمة «إضعاف معنويات الجيش» بعد انتقاداته اللاذعة لرئيس أركان الجيش الراحل أحمد قايد صالح، ولتدخل الجيش في الحياة السياسية.
#بلا_حدود