الجمعة - 13 ديسمبر 2019
الجمعة - 13 ديسمبر 2019
محتجون لبنانيون أمام مصرف لبنان المركزي. (إي بي أيه)
محتجون لبنانيون أمام مصرف لبنان المركزي. (إي بي أيه)

الشلل يضرب مصارف لبنان والمحتجون يقطعون الطرقات

قطع متظاهرون غاضبون، الثلاثاء، عدداً من الطرقات في لبنان، الذي يشهد أيضاً إضراباً مفتوحاً لموظفي المصارف، في إطار الاحتجاجات غير المسبوقة التي تشهدها البلاد منذ أكتوبر الماضي.

وقطع محتجون الطريق الرابط بين طرابلس وبيروت، مشيراً إلى أن آخرين قطعوا طرقات في بيروت والبقاع شرقي لبنان.

ويقول المحتجون إن تحركهم هذا يأتي من أجل الضغط على المسؤولين لتشكيل حكومة تكنوقراط بأسرع فرصة ممكنة، خاصة في ظل عدم الدعوة لاستشارات نيابية، وهي الخطوة الأولى لتشكيل الحكومة التي يسعون إليها.


وبدأ موظفو المصارف في لبنان، الثلاثاء، الإضراب العام في القطاع المصرفي، وذلك حتى «عودة الهدوء إلى الأوضاع العامة التي يحتاجها القطاع المصرفي لمعاودة العمل بشكله الطبيعي المعتاد».

وكان اتحاد نقابات موظفي المصارف ذكر في بيان سابق أنه قرر اللجوء إلى خيار الإضراب، بعدما «تعرض الزملاء والزميلات إلى الإهانات والشتائم وحتى إلى اعتداءات من قبل المودِعين».

كما دعت نقابات واتحادات عمالية في لبنان إلى الإضراب العام، احتجاجاً على الظروف المعيشية لأعضائها.

وأعلنت نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة لقطاع الخلوي في لبنان بدء إضراب مفتوح، والتوقف عن العمل في شركتي «ألفا» و«تاتش» بدءاً من الثلاثاء في الفروع الرئيسة وفي كل المناطق، اعتراضاً على «حرمانهم من مكتسباتهم وقضم 30% من مدخولهم السنوي، بما ينعكس وضعاً كارثياً على معيشة أكثر من 2000 عائلة».

ويشهد لبنان تظاهرات متواصلة منذ 17 أكتوبر الماضي، احتجاجاً على الطبقة السياسية، والفساد المستشري وسوء الخدمات العامة وترهل البنى التحتية وفشل الحكومات المتعاقبة في حل الأزمات الاقتصادية.
#بلا_حدود