الثلاثاء - 23 يوليو 2024
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

إثيوبيا تدعو السيسي وحمدوك لزيارة سد النهضة

إثيوبيا تدعو السيسي وحمدوك لزيارة سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي. (رويترز)

تنطلق بالعاصمة المصرية القاهرة اليوم، جولة جديدة من المفاوضات بشأن سد النهضة بين إثيوبيا والسودان ومصر.

وقال مصدر من السفارة الإثيوبية بالخرطوم لـ«الرؤية» إن الاجتماع يناقش الجوانب الفنية وضمان سلامة السد، حيث إن لدى مصر تحفظاً على مكانه الذي يقع بمنطقة بركانية، يمكن أن تؤثر على سلامته. ويناقش الاجتماع سبل الاتفاق على عدد سنوات ملء بحيرة السد.

وأضاف أن إثيوبيا قدمت دعوة رسمية للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك لزيارة سد النهضة والوقوف على سلامته وسير العمل فيه.


ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين مصريين أو سودانيين.


وأكد مصدر مطلع على سير المفاوضات لـ«الرؤية» أن الخلاف يتركز الآن حول عدد سنوات ملء بحيرة السد، مشيراً إلى أن إثيوبيا اقترحت أن يتم ذلك خلال 3 إلى 5 سنوات، بينما تقترح مصر أن تكون المدة من 10 إلى 12 عاماً، فيما يقترح السودان 7 سنوات.

وأضاف المصدر «طالبت مصر بوجود ممثلين لها في إدارة السد الأمر الذي رفضته إثيوبيا باعتبار أن ذلك يعد تدخلاً في سيادتها».

ويعد هذا الاجتماع الثاني من بين أربعة اجتماعات على مستوى وزراء المياه واللجان الفنية للدول الثلاث للاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي قبل حلول 15 يناير المقبل، ومن المقرر أن تستضيف الخرطوم الاجتماع الثالث في أواخر ديسمبر الجاري، على أن تشهد أديس أبابا الاجتماع الرابع في أوائل يناير المقبل، وذلك قبيل الاجتماع الثلاثي لوزراء الخارجية والمياه، الذي سينعقد في واشنطن منتصف يناير.

وفشل الاجتماع التي استضافته الخرطوم في أكتوبر الماضي بحضور وزراء الري والموارد المائية للدول الثلاث، في التوصل لتفاهمات كبيرة بشأن ترتيبات ملء وتخزين المياه في بحيرة سد النهضة.

وأعلنت القاهرة فشل المفاوضات، بينما رأت إثيوبيا ضرورة مواصلتها، واقترح السودان إعطاء مزيد من الوقت للجان الفنية.