الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

تأجيل محاكمة «عصابة الفساد» في الجزائر

تأجيل محاكمة «عصابة الفساد» في الجزائر

شاحنة شرطة تقل أحمد أويحيى وعبدالمالك سلال إلى محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة. (إي بي أيه)

أجلت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة محاكمة سياسيين ورجال أعمال كانوا مقربين من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة إلى الأربعاء المقبل، بتهم الفساد في قطاع تركيب السيارات.

وتجمع صحافيون داخل بهو المحكمة بعد منعهم من حضور الجلسة، وفي أعقاب ذلك قررت هيئة المحكمة التأجيل ليوم الأربعاء، وبعد طلب من المحامين كذلك.

وكان وزير العدل الجزائري بلقاسم زغماتي قد أعلن أمس أنه «لن يتم السماح للمؤسسات الإعلامية بتصوير الجلسات»، في حين سيكون متاحاً للمواطنين حضورها.


وبين المتهمين الذي أُحضروا للمحاكمة رئيسا الوزراء الأسبقان أحمد أويحيى (قاد الحكومة 4 مرات بين 1995 و2019)، وعبدالمالك سلال (بين 2014 و2017)، وكذلك وزيرا الصناعة سابقاً محجوب بدة، ويوسف يوسفي، بحسب المحامي بورايو.


ووصل المتهمون في عربات نقل المساجين التابعة لوزارة العدل، من سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة نحو المحكمة بوسط المدينة، تحت حراسة أمنية مشددة.

وتعلقت التهم الموجهة لهؤلاء بـ«تبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة ومنح منافع غير مستحقة خارج القانون» لا سيما في قضية مصانع تركيب السيارات.