السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
متظاهرون عراقيون يحملون صور قتلى الاحتجاجات في الناصرية. (رويترز)

متظاهرون عراقيون يحملون صور قتلى الاحتجاجات في الناصرية. (رويترز)

هدوء حذر في بغداد بعد ليلة دامية أوقعت 16 قتيلاً

خيمت حالة من الهدوء الحذر على ساحة الخلاني وجسر السنك في العاصمة العراقية بغداد بعد ليلة دامية أوقعت أكثر من 16 قتيلاً، ونحو 100 مصاب في هجوم شنه مسلحون على المتظاهرين.

وقال شهود عيان اليوم السبت إن ساحات الخلاني والتحرير وجسر السنك، شهدت حالة من الحزن الشديد والهدوء الحذر بعد سقوط أكثر من 16 قتيلاً ونحو 100 مصاب، بعد هجوم لعناصر مسلحة ترتدي الزي المدني تنقلهم 4 سيارات، استمروا لساعات وهم يطلقون الرصاص على المتظاهرين دون أن تتدخل القوات الأمنية القريبة.

وأوضح الشهود أن "هناك إصابات بليغة بين المتظاهرين، وخاصة في الرأس والصدر، تم نقلهم لتلقي العلاج في مستشفى الجملة العصبية والكندي".


من جهة أخرى، عزت قيادة عمليات بغداد أحداث الليلة الماضية في شارع الرشيد إلى عدم تواجد القوات الأمنية في السنك والخلاني.

وقالت القيادة، في بيان صحافي إن "المتظاهرين طلبوا عودة القطاعات الأمنية، وسيتم إعادة انتشارها في السنك والخلاني".

وجرت صباح اليوم مراسم تشييع المصور الصحافي أحمد مهنا، الذي قُتل الليلة الماضية خلال إطلاق النار بساحة الخلاني، وسط هتافات تطالب بالقصاص.
#بلا_حدود